باري روزين يتوجه إلى فيينا للإضراب عن الطعام من أجل إطلاق سراح الرهائن في إيران

1/19/2022

توجه باري روزين، رهينة السفارة الأميركية السابق في طهران سنة 1979، إلى فيينا ليضرب عن الطعام تزامنًا مع المحادثات النووية هناك وليطالب بالإفراج عن المواطنين الأميركيين ومزدوجي الجنسية المسجونين في إيران.

ففي رسالة بالفيديو من مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك، قال روزين مشيرًا إلی أن أكثر من 20 أميركيًّا ومزدوجي جنسية محتجزون حاليًا كرهائن من قبل النظام الإيراني: "من خلال الإضراب عن الطعام سأدعو الولايات المتحدة وحلفاءها للضغط على إيران للإفراج عن كل هؤلاء الرهائن".

وأشار إلى أنه غير متأكد من المدة التي سيستغرقها في الإضراب عن الطعام في سن 77، وأكد أنه يريد دعم أولئك الذين جرّبوا الأخذ کرهائن في إيران وما ينتج عن ذلك من ضغوط نفسية.

وكان روزين قد صرح في وقتٍ سابقٍ لشبكة فوكس نيوز: رسالتي واضحة للغاية، لا ينبغي إجراء مفاوضات حتى يتم الإفراج عن جميع الرهائن. أنا لا أثق بإيران حتى تطلق سراح الرهائن.

وفي 4 نوفمبر 1979، عندما هاجم "الطلاب المسلمون التابعون لخط الإمام" السفارة الأميركية في إيران، كان باري روزين الملحق الصحافي بالسفارة واحتجز كرهينة لمدة 444 يومًا مع 52 دبلوماسيًّا وموظفًا بالسفارة. وتم الإفراج عنهم بعد محادثات الجزائر في 20 يناير 1981.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها