منسق مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي: نجاح المحادثات غير مؤكد حتى الآن

1/16/2022

أعلن إنريكي مورا، مساعد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ومنسق محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، عن عقد اجتماع، اليوم الأحد 16 يناير (كانون الثاني)، لمناقشة قضية رفع العقوبات.

وكتب مورا في تغريدة له، اليوم الأحد، أن هذا الاجتماع يجري حاليا بفندق کوبورغ في فيينا، مضيفا أنه من المقرر عقد المزيد من الاجتماعات لاحقا.

وأكد مورا أن نجاح المحادثات في فيينا بشأن الاتفاق النووي الإيراني غير مؤكد، وهذا أمر منطقي في مثل هكذا مفاوضات معقدة.

وأضاف: "لا يسعني إلا أن أشيد بالتزام الوفود بنجاح المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني".

وقبل مورا، أعلن المبعوث الروسي، ميخائيل أوليانوف، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، أن مجموعات العمل المختلفة التقت اليوم لبحث مسألة رفع العقوبات الأميركية عن إيران.

وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، قد قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة صرحت في المحادثات بأنه في أحسن الأحوال، يجب فقط رفع ذلك الجزء من العقوبات التي فرضها ترامب والتي حرمت إيران من المنافع الاقتصادية للاتفاق النووي.

كما كتبت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية "إرنا"، اليوم الأحد، نقلا عن مصدر مطلع لم يتم الكشف عن اسمه: "نحن الآن في مرحلة من المفاوضات حيث نناقش القضايا الصعبة وكيف يمكننا ترجمة القضايا المتفق عليها من حيث المبدأ، وإدراجها في الاتفاق".

وقال مصدر مقرب من محادثات فيينا لـ"رويترز"، أمس السبت: "نحن في وضع صعب وهذه أصعب مرحلة في المفاوضات. المشكلة الرئيسية ليست القضايا، ولكن الوقت؛ فليس لدينا وقت للأبد".

لكنه أضاف: "المزاج العام في المفاوضات تحسن، لأننا نتعامل الآن مع شيء ملموس. شيء يمكن ترجمته إلى كلمات".

وفي الوقت نفسه، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن "محادثات فيينا تمر بفترة حساسة. وعلى الرغم من إحراز تقدم في هذه المفاوضات، إلا أنه سيتعين علينا اتخاذ مسار مختلف إذا لم نتوصل إلى اتفاق قريبًا".

وأكد: "كلمة جو بايدن الأخيرة هي أنه لن يسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي. وفي الأسابيع الأخيرة، طلب من فريقه إعداد مجموعة واسعة من الخيارات. وقد تم إعدادها، لكن الدبلوماسية هي أولويتنا".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها