مسؤول اقتصادي إيراني: "المشاكل السياسية" تعيق تطوير مشاريع البلاد بالخارج حتى مع فنزويلا

12/30/2021

أمين جمعية مصدري الخدمات الفنية والهندسية الإيرانية، بهمن جاويد، وصف "المشاكل السياسية" بأنها عائق أمام المشاريع الأجنبية، وقال إن المشاركة أو التطوير المستمر للمشاريع في دول الجوار وإفريقيا وأميركا اللاتينية تواجه عقبات سياسية واقتصادية.

وأشار جاويد يوم الأربعاء، 29 ديسمبر، لجمهورية أذربيجان، قائلا إن مشروعًا فنيًّا وهندسيًّا بقيمة 10 مليارات دولار (لإعادة إعمار ناغورنو كاراباخ الجبلية) قيد التنفيذ لكن "تقييمنا الأولي يظهر أنه لم يكن هناك حدث داعم لتصدير الخدمات الفنية والهندسية لهذا البلد".
وقال أيضًا إن مستحقات الشركات الإيرانية من العراق وصلت إلى 800 مليون دولار، لكن لا يمكن تحصيلها، كأن الشركات الإيرانية مولت مئات الملايين من الدولارات والجانب العراقي يستخدمها دون دفع أي فائدة.
واستشهد بحالات مماثلة في عمان وأفغانستان وفنزويلا، وقال إن الفنزويليين أيضًا مصيرهم غير واضح.
وقال جاويد، إنه على الرغم من أن اللجنة المشتركة تعمل، لكن لا يبدو أنهم قد توصلوا إلى نتيجة مفادها أنهم يتوقعون الكثير من الإيرانيين بقدر ما تسمح به الظروف.
ووفقا له، فإن نموذج العمل لبقية دول أميركا الجنوبية لا يختلف عن فنزويلا، وفي حالة إفريقيا، لا يمكننا تقديم أي تسهيلات للشركات التي تقوم بتصدير الخدمات الفنية والهندسية.
وبحسب البنك المركزي، تراجعت صادرات إيران للخدمات من 11 مليار دولار في عام 2019 إلى حوالي 4.2 مليار دولار العام الماضي.
وتظهر أحدث الإحصاءات الصادرة عن البنك المركزي أنه في ربيع هذا العام، بلغ إجمالي صادرات إيران من الخدمات 1.3 مليار دولار.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها