"هآرتس": الضربة الجوية على ميناء اللاذقية استهدفت حاويات أسلحة إيرانية

12/29/2021

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مصدرين قولهما، إن حاويات تحتوي على أسلحة إيرانية تعرضت لضربة جوية على ميناء اللاذقية السوري. وحمّلت دمشق
إسرائيل مسؤولية الهجوم.

هجوم الثلاثاء، 28 ديسمبر، هو ثاني هجوم إسرائيلي على أهداف في ميناء اللاذقية خلال شهر، ويقول مسؤولون إنه تسبب بأضرار أكثر من الهجوم السابق في 7 ديسمبر.

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، التابع لمعارضة نظام الأسد، بعد هجوم 7 ديسمبر، أن الهدف من الهجوم كان شحنة أسلحة إيرانية مخزنة في الميناء.

وقد كتبت هآرتس عن هجوم 28 ديسمبر، نقلاً عن أحد مصادرها، أن "الانفجارات والحرائق الكبيرة" في هجوم الثلاثاء "نجمت عن انفجار ذخيرة مخزنة في مستودع قريب من الشحنات التجارية".

ونقلت الصحيفة عن مصدر سوري مطلع على التحركات العسكرية الإيرانية في سوريا، قوله إن طهران نقلت أسلحتها عن طريق البحر في الأشهر الأخيرة لتجنب هجوم إسرائيلي شديد في شرق سوريا.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فهذه هي المرة التاسعة والعشرون التي تهاجم فيها إسرائيل أهدافًا في سوريا عام 2021.

ووفقا للمنظمة، قُتل 130 شخصًا في هجمات نُسبت إلى إسرائيل، خمسة منهم مدنيون.

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما يقرب من نصف القتلى أعضاء في الميليشيات المدعومة من إيران.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، قد قال قبل ثلاثة أسابيع، عقب أنباء الهجوم الأول على ميناء اللاذقية، إن بلاده لن تتوقف عن محاربة "قوى الشر" في المنطقة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها