صحيفة "إيران" الحكومية: بيع النفط المخفض أكثر ربيحة من مخاطر العقوبات الأميركية

12/29/2021

كتبت صحيفة "إيران" الحكومية أن التخفيضات التي تمنحها طهران للمشترين الأجانب لبيع نفطها هي أكثر ربحية من مخاطر العقوبات الأميركية.

وكتبت الصحيفة في مقال، اليوم الأربعاء 29 ديسمبر (كانون الأول)، بعنوان "ساعة العقوبات تعطلت": تسبب هذا الإجراء الذي قامت به إيران في جعل شراء النفط الإيراني "اقتصاديًا" لمشتريه، وخاصة الصين، بل وتزايدت كمية هذا الشراء.
وزعمت صحيفة "إيران" أن العقوبات الأميركية أصبحت غير فعالة، ودعت فريق التفاوض النووي الإيراني إلى عدم التأثر بـ"الحرب النفسية" كما أظهر في الأشهر الأخيرة، وأن يتحلى بالصبر للتوصل إلى "الاتفاق المطلوب".
وأضافت الصحيفة أنه "مع فشل أسلوب الضغط الأقصى استطاعت إيران تخطي العقوبات".
يذكر أن مبيعات النفط الإيراني تراجعت بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وإعادة فرض العقوبات على النظام الإيراني.
لكن في يونيو (حزيران) الماضي، ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن 123 ناقلة نفط إيرانية تقوم بتهريب النفط إلى الصين في السوق السوداء عبر الالتفاف على العقوبات لدعم برنامج إيران النووي، مضيفةً أن طهران ضاعفت من أسطولها البحري في عام واحد.
ومع ذلك، مع استئناف المحادثات لإحياء الاتفاق النووي، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه إذا فشلت المحادثات النووية، فإن واشنطن ستفرض عقوبات جديدة على بيع النفط الإيراني إلى الصين.

إيران لا تنشر إحصاءات عن مبيعاتها من النفط.

وفي وقت سابق، قال مجيد رضا حريري، رئيس غرفة التجارة الإيرانية الصينية المشتركة، إن المعلومات التجارية الإيرانية القائمة على التحايل على العقوبات، بما في ذلك أرقام مبيعات النفط، "سرية بشكل عام"، وأن الكشف عنها يشبه "الكشف عن أسرار الحرب".
في غضون ذلك، قال محسن خجسته مهر، الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الإيرانية، إن البلاد أنتجت "أكثر من 80 مليار برميل من النفط" منذ بداية الثورة، وباعت "نفط بأكثر من تريليون دولار".

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها