الخارجية الإيرانية: مستعدون للتوصل إلى اتفاق جيد.. والمهلة المصطنعة ليست مهمة بالنسبة لنا

12/27/2021

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، اليوم الاثنين 27 ديسمبر (كانون الأول)، خلال مؤتمره الصحافي، أن طهران مستعدة للتوصل إلى اتفاق جيد في الجولة الثامنة من محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي.

وعشية استئناف المحادثات مجددا، أضاف خطيب زاده: "إذا أتى الجميع إلى فيينا بجدول أعمال من شأنه أن يتوصل إلى نتيجة في أقرب وقت ممكن، فسوف نحقق نتائج جيدة في هذه الجولة من المفاوضات".

ومن المقرر أن تبدأ المحادثات اليوم الاثنين الساعة 6 مساءً بتوقيت فيينا في فندق كوبورغ، ووفقًا للجدول الزمني المعلن، ستعقد اجتماعات ثنائية وثلاثية بين الوفد الإيراني ووفود مجموعة 4+1 قبل الاجتماع الافتتاحي للجنة المشتركة للاتفاق النووي.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية أنه في هذه الجولة من المحادثات، ستكون هناك وثيقتان جديدتان تتعلقان بالجولة السابعة من المحادثات، ستكونان أساس المحادثات، إحداهما تتعلق برفع العقوبات، والأخرى وثيقة التزامات إيران النووية.

وقال إن إيران تسعى إلى اتفاق في هذه المحادثات لضمان أن "ما تلتزم به الولايات المتحدة على الورق يتماشى مع الضمانات الموضوعية".

ونفى خطيب زاده إمكانية التوصل لاتفاق خطوة بخطوة في فيينا، قائلا: "يجب أولا الوفاء بالتزامات الطرف الآخر ثم تتخذ إيران إجراءات تعويضية"، رافضا الخوض في المزيد من التفاصيل في هذا الخصوص.

وذكر أن إيران في فيينا "تتبادل نصوصا بشكل غير رسمي مع الأميركيين، وأن هذا التواصل يتم بوساطة مساعد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إنريكي مورا".

وردا على سؤال حول الموقف الأخير لمستشار الأمن القومي الأميركي، جاك سوليفان، بشأن الجدول الزمني لبعض الأسابيع لتحديد مصير المحادثات، قال خطيب زاده: "لا شيء من هذه التواريخ المصطنعة ملزم ومهم بالنسبة لإيران، وهدفنا الوحيد هو مراعاة الخطوط الحمراء".

وفي وقت سابق، قال الممثل الروسي في محادثات فيينا، ميخائيل أوليانوف، إن هناك إطارًا زمنيًا لعدة أسابيع حتى أوائل فبراير (شباط) للتوصل إلى نتيجة في محادثات الاتفاق النووي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها