رابطة الكتّاب الإيرانيين: النظام والقضاء مسؤولان عن أي ضرر على حياة وصحة بكتاش أبتين

12/20/2021

أفادت رابطة الكتاب الإيرانيين أنه على الرغم من جهود الطاقم الطبي، فإن حالة بكتاش أبتين، عضو الجمعية المسجون، لم تتحسن. وأضافت رابطة الكتاب أن النظام، وخاصة القضاء، مسؤولان عن تأخير إرسال أبتين من السجن إلى المستشفى، وعن أي ضرر على حياته وصحته.

وأشار المركز إلى أن ما يحدث لأبتين اليوم هو نتيجة تصرفات مسؤولي السجون وبالطبع النظام الذي عرض المتظاهرين والمعارضين لخطر الموت من خلال إصدار أحكام طويلة الأمد لا أساس لها.
وقالت رابطة الكتاب في بيان لها، يوم الأحد 19 ديسمبر، إن بكتاش أبتين کان قد راجع المركز الطبي لسجن إيفين عدة مرات منذ ظهور أعراض کورونا عليه، وفي كل مرة كان يُعاد إلى زنزانته بعدد کبير من الحبوب دون عمل أي اختبارات أو فحص.
وأضافت الرابطة أنه بسبب ارتفاع درجة حرارة أبتين وضغط دمه، نقله مسؤولو السجن قسرا إلى مستشفى طالقاني في طهران في 6 ديسمبر، ليلا، دون علم عائلته.
وأكد بيان الرابطة أن القوات الأمنية والقضائية الإيرانية ربطت أبتين بسرير المستشفى في الأيام الأولى من نقله رغم تدهور حالته.
بكتاش أبتين ورضا خندان (مهابادي)، عضوا مجلس إدارة رابطة الكتاب الإيرانيين، وكيوان باجن، العضو السابق في مجلس إدارة رابطة الكتاب، کانوا قد استدعوا من قِبل القضاء الإيراني يوم السبت 26 سبتمبر 2020 ونُقلوا إلى سجن إيفين في ذروة تفشي كورونا لقضاء الأحكام الصادرة عن محكمة الثورة في طهران بحقهم .
وحكمت محكمة الثورة في طهران على بكتاش أبتين ورضا خاندان (مهابادي) بالسجن ستة أعوام لكل منهما، وعلى كيوان باجن بالسجن ثلاث سنوات وستة أشهر.

وأدرجت تهم "الدعاية ضد النظام" و"التجمع والتواطؤ بقصد العمل ضد أمن البلد" من خلال "نشر المجلة الداخلية للرابطة والمشاركة في تأليف كتاب تاريخ الرابطة، وإصدار البيانات وحضور احتفالات الذكرى السنوية لكل من محمد جعفر بوينده ومحمد مختاري وأحمد شاملو" في الحكم الصادر بحق هؤلاء الكتاب.
وكان الشعراء والكتاب الثلاثة ومحاموهم وكذلك رابطة الكتاب قد أنكروا هذه المزاعم في السابق ووصفوها بأنها "لا أساس لها من الصحة".

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها