موقع أكسيوس: حكومة بايدن قلقة إزاء التقدم النووي الإيراني المفرط

11/30/2021

كتب موقع "أكسيوس" الإخباري نقلا عن مصادر مطلعة على الشؤون الداخلية للحكومة الأميركية: يشعر كبار المسؤولين في حكومة جو بايدن بقلق عميق من أن إيران يمكن أن تتقدّم بشكل مفرط في برنامجها النووي وسيكون الوقت قد فات للعودة إلى الاتفاق النووي.

ونقل موقع أكسيوس في تقرير يوم الثلاثاء، 30 نوفمبر، عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن تقدم البرنامج النووي الإيراني لن يوفر "أي ورقة ضغط" لإيران في المفاوضات.
وقال لأكسيوس "لقد ذكرنا صراحة أن استمرار البرنامج النووي الإيراني غير بناء ويتعارض مع الهدف المعلن للبلاد للعودة إلى الالتزام المقابل في الاتفاق النووي".
يأتي التقرير في الوقت الذي نقلت فيه أكسيوس نيوز عن مصدرين أميركيين يوم الإثنين أن إسرائيل تبادلت معلومات مع الولايات المتحدة وعدد من الحلفاء الأوروبيين خلال الأسبوعين الماضيين تدل على أن إيران تتخذ خطوات فنية للتحضير لتخصيب اليورانيوم بنسبة 90 %.
وکتب هذا الموقع الإخباري نقلًا عن مصدرٍ أميركي: تظهر هذه المعلومات أن الخطوات الأولية لإيران ستسمح لها بالتحرك نحو تخصيب بنسبة 90 % في غضون أسابيع قليلة.
ويستخدم هذا المستوى من التخصيب لإنتاج أسلحة نووية، ما يضع إيران على وشك أن تصبح نووية أكثر من أي وقت مضى.
وأخبر مصدر أميركي موقع أكسيوس أن محللي المخابرات الإسرائيلية قدروا أن إيران قد تستخدم هذه الخطوة في القريب العاجل كوسيلة ضغط في محادثات فيينا.
كما تبادلت إسرائيل تقييمات استخباراتية مع الولايات المتحدة تظهر رغبة إيران بامتلاك أوراق ضغط في فيينا، قد تدفع طهران إلى زيادة الهجمات ضد الولايات المتحدة ومصالحها وقواتها في المنطقة من خلال حلفائها في العراق وسوريا واليمن.
وتقوم إيران حاليًا بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 %، وهو أعلى بكثير من المستوى المسموح به في الاتفاق النووي.
واستؤنفت المحادثات النووية الإيرانية بشأن العودة إلى الاتفاق النووي في فيينا يوم الإثنين، بينما تصر الولايات المتحدة وأوروبا على عودة إيران إلى الاتفاق النووي، وتريد إيران رفع العقوبات الاقتصادية والضمانات من الغرب.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها