الصحف الإيرانية: مخاوف من انتقال ملف إيران لمجلس الأمن وصحيفة المرشد تدعو "لقمع" المعارضين

11/24/2021

سلط عدد من الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الأربعاء 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، الضوء على الزيارة التي قام بها مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي لطهران، ولقائه بعدد من المسؤولين الإيرانيين.

وتساءلت الصحف عن نتائج هذه الزيارة وتداعياتها على مستقبل المفاوضات النووية المرتقبة.
وكتبت صحيفة "ستاره صبح"، وقالت: "غروسي في زيارته لطهران.. بيد فارغة أم مليئة؟"، وفي نفس السياق كتبت "آفتاب يزد" الإصلاحية وعنونت: "ماذا يقول غروسي عن زيارته إلى طهران في اجتماع مجلس الحكام؟".
أما الصحف المقربة من الحكومة مثل "كيهان"، و"سياست روز"، فقد أشارت إلى تصريحات محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية خلال مؤتمر صحافي عقده مع غروسي في طهران، وأكد سلامي أن غروسي قال في هذه الزيارة عدة مرات إنه "لم ير أي انحراف في البرنامج النووي الإيراني"، وأن هذه البرامج تنفذ "وفقا للمعاهدات والقواعد".
أما "رسالت" فتحدثت عن "تفاهمات بناءة" في طهران بين المسؤولين الإيرانيين وبين مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
في شأن متصل حاولت بعض الصحف مثل "جهان صنعت" أن تشير إلى عدم تأثر أسواق العملات الصعبة بالأخبار حول اقتراب موعد المفاوضات النووية، وزيارة رئيس الوكالة الدولية إلى طهران، حيث إن منحى سعر العملات الصعبة لا يزال مرتفعا، وعنونت الصحيفة بالقول: "عدم مبالاة الدولار بالاتفاق النووي"، وتوقعت حدوث اضطرابات في أسعار العملات الصعبة، وتخطي الدولار حاجز 30 ألف تومان إيراني؛ في حال لم تنجح المفاوضات النووية.
كما أشارت "همشهري" إلى طوابير الانتظار أمام محلات الصيارفة الرسميين الذين يعرضون الدولار بسعر أقل من السوق الحرة بنسبة ألفين تومان، واستبعدت حصول انخفاض في نسبة التضخم في الشهور القادمة.
كما تساءلت صحيفة "همدلي" عن الوعود التي لا يزال يطلقها المسؤولون في حكومة رئيسي عن قرب انفراج اقتصادي، وقالت في صفحتها الأولى "الانفراج مِن أين؟" وذكرت أن المسؤولين لا يزالون يطلقون وعودا انتخابية.
أما "كيهان" فلا تزال مستمرة في الضرب على وتر إنجازات حكومة رئيسي، وعنونت اليوم عن المؤشرات الإيجابية من سياسة الحكومة الاقتصادية، مشيرة إلى بطء سرعة ارتفاع نسبة التضخم، وذكرت أنه يجب السرور من ذلك، وتكريم حكومة رئيسي على هذا الإنجاز.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"جهان صنعت": تحديات مقلقة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية

قال المحلل السياسي، مهدي مطهرنيا، في مقاله الافتتاحي بصحيفة "جهان صنعت"، إن تقرير الوكالة الدولية في تقييم النشاطات النووية في العالم يكون معتبرا دوليا، ولديه مشروعية قانونية عالية، مضيفا: "لهذا فإن زيارة غروسي تكشف عن وجود تحديات مقلقة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفي حين لم تقبل إيران ما تريده الوكالة الذرية، فإن ملف إيران سوف ينقل إلى مجلس الامن الدولي".
وتابع قائلا: "وفي حال قبلت الحكومة بنفس التعهدات التي كانت حكومة روحاني قد قبلتها سابقا، فإنها ستتدفع تكاليف مرتفعة، لكن في نفس الوقت فإن عدم قبول هذه التعهدات يكون خطيرا".

"جوان": الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤسسة تابعة للولايات المتحدة الأميركية

أما صحيفة "جوان"، الأصولية والمقربة من الحرس الثوري، فقد أشارت إلى زيارة غروسي إلى طهران، واصفة إياه بعنصر من عناصر أميركا وأوروبا والساعي في تحقيق أهدافهم ضد إيران.
وذكرت الصحيفة أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي مؤسسة تابعة للولايات المتحدة الأميركية، وهي بالتالي لا تعد مؤسسة محايدة إزاء ملف إيران النووي.

صداي اصلاحات": حكومة رئيسي أمام مفترق طريق في المفاوضات النووية

ذكرت صحيفة "صداي اصلاحات" المقربة من الأصوليين أن حكومة رئيسي أصبحت تواجه تحديا كبيرا في ملف المفاوضات النووية، بعد الحديث عن عزم الأطراف الغربية تقديم مقترح تقوم بموجبه الولايات المتحدة الأميركية بتحرير نسبة من الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج، مقابل وقف بعض نشاطات إيران النووية.
وقالت الصحيفة في هذا الخصوص: "في حال وافقت واشنطن على هذا المقترح فإن إيران تكون أمام مفترق طريق. فإذا واقفت على هذا الاقتراح يكون ذلك متعارضا ومتناقضا مع مشروع حكومة رئيسي القائم على رفع العقوبات بشكل كامل، وإذا لم توافق على هذا المقترح فإن ذلك يتعارض مع مطلب وزير الخارجية الإيراني الذي دعا سابقا إلى مقترح من هذا القبيل، وطالب واشنطن بتحرير نسبة من الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج لإثبات حسن النية".

"كيهان": من الضروري قمع منتقدي حكومة رئيسي وإصلاحاتها الاقتصادية

طالبت صحيفة "كيهان"، الأصولية والمقربة من المرشد الإيراني، بقمع منتقدي حكومة رئيسي وسياساتها، وذكرت أن هؤلاء المنتقدين للحكومة هم الجناح الداخلي لأعداء النظام الإيراني، وشددت على ضرورة القضاء وقمع كل من لا يرى الإصلاحات التي قامت بها حكومة رئيسي ولا يعترف بها.
وأكدت الصحيفة ضرورة هذه الإجراءات حتى لو كانت تتعارض مع أصول الديمقراطية والحرية، فالمهم حسب الصحيفة، هو إسكات أتباع الولايات المتحدة الأميركية في الداخل الإيراني.

"آفتاب يزد": حكومة رئيسي تسير على خطى الحكومات السابقة ولا تحسن في الأسعار

كتبت صحيفة "آفتاب يزد" أن حكومة رئيسي تسير على خطى الحكومات السابقة، لأنها تتعامل مع الاقتصاد بمبدأ إطلاق الأوامر والقرارات دون الاستناد إلى وقائع اقتصادية، موضحة أن الحكومة تعد بخفض الأسعار، لكن في الواقع المشاهد لم نلمس أي تراجع في أسعار السلع الأساسية وغير الأساسية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها