قائد الباسيج الإيراني: نقدم الدعم الفني والروحي لعناصرنا الناشطين في الفضاء السيبراني

11/25/2021

بعد يوم من إشارة نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إلى "أن الحرب الثقافية تدور رحاها داخل منازلنا وهواتفنا"، أعلن قائد الباسيج، غلام رضا سليماني، أن قواته ستقدم الدعم الفني والروحي والمعدات لعناصر الباسيج الناشطين في الفضاء الإلكتروني.

وكان قائد الباسيج قد أعلن قبل يومين عن تجنيد عناصر من الباسيج للعمل في الفضاء السيبراني، قائلا إنه تم تشكيل "الشبكة الشعبية للثورة الإسلامية في الفضاء السيبراني" وإن "عصر الماعز" قد انتهى في هذا المجال.
وقال إن "الشبكة الثورة الإسلامية الشعبية في الفضاء السيبراني" قد تشكلت، وانتهى عصر الضرب والهروب في الفضاء الافتراضي.
ووصف سليماني إحدى خطط وأعمال الباسيج بأنها تنظيم الفضاء السيبراني، وقال إن هناك معسكرين للتربية والتنوير والتوجيه السياسي تمَّ تخصيصهما لهذه القضية.
كما أعلن سليماني، اليوم الخميس 25 نوفمبر (تشرين الثاني)، عن الدعم الفني والتجهيزي لعناصر الباسيج الناشطين في العالم الافتراضي.
وأضاف أن دعمنا لعناصر "الباسيج" الناشطين في الفضاء الافتراضي يعتمد على احتياجات هذه العناصر، وأن هذا الدعم قد يكون في التجهيزات أو يقتصر على الدعم الفني والروحي.
وأشار قائد الباسيج إلى أنه على أي حال، فإننا نأخذ في الاعتبار احتياجات عناصر الباسيج، في هذا المجال ولدينا خطة لتلبيتها.
في غضون ذلك، قال نائب قائد الحرس الثوري علي فدوي في مؤتمر باسيج طهران، أمس الأربعاء 24 نوفمبر، إننا نواجه اليوم حربا ثقافية تدور في بيوتنا وفي داخل الهواتف في جيوبنا وفي أيدينا.
وأضاف نائب قائد الحرس الثوري أن أعداء النظام الإيراني لم يتمكنوا من التحرك في الحرب العسكرية، ولجأوا إلى الحروب الاقتصادية والثقافية والإعلامية، وأن دخول الأعداء إلى هذه المجالات أدى إلى دخول الباسيج إلى هذه الحروب.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها