رابطة الكتاب الإيرانيين: النظام الإيراني مبني على سجن وقتل المتظاهرين

11/17/2021

أکّدت رابطة الكتاب الإيرانيين، في بيان بمناسبة الذكرى الثانية لضحايا احتجاجات نوفمبر 2019، أن أساس النظام الإيراني "مبني على السجن، والقتل، وتصفية المثقفين والمعارضين والمتظاهرين"، ودعمت المساعي القانونية لأهالي القتلى والمتظاهرين.

وقالت رابطة الكتاب في بيانها إن النظام الإيراني، بعد القمع الدموي لاحتجاجات يناير 2018 وقتل المتظاهرين في نوفمبر 2019، لم يتراجع عن مواقفه القمعية، بل واصل قمعه بإصدار أحكام قاسية بالإعدام والسجن وتعذيب ونفي المتظاهرين والنشطاء السياسيين والمدنيين، والضغط على عائلات القتلى.
وأضافت رابطة الكتاب الإيرانيين في هذا البيان أنه حتى الأشخاص الأكثر تفاؤلاً قد أدركوا اليوم أنه لا توجد إمكانية للتغيير والتصحيح.
وتشير رابطة الكُتاب إلى أن النمو اليومي الكبير للتضخم والغلاء، ودفع أكثر من 70٪ من الناس تحت خط الفقر، وارتفاع معدلات البطالة ومتأخرات العمال والمتقاعدين، كل الدلائل تشير إلى أن السلطات الآن تقوم بوضوح بتأخير المجتمع والإبادة الكاملة للفئات المحرومة والدنيا، وأضافت الرابطة أنه في الماضي، كان الجميع يتحدثون عن تقلّص موائد المواطنين، ولكن الآن لم يعد هناك أي طاولات.
وأشارت رابطة الكتاب، وهي تحيي ذكرى ضحايا احتجاجات نوفمبر 2019، وتعبِّر عن تعاطفها مع أسر الضحايا والناجين، أن من واجبها دعم أي جهد لتحقيق العدالة من قبل الشعب، وتدعو إلى الإفراج غير المشروط عن جميع السجناء السياسيين والمدنيين والعقائديين.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها