وزير الخارجية الإيراني:عودة الجميع لالتزاماتهم في الاتفاق النووي مبدأ مهم في محادثات فيينا

11/11/2021

أکَّد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، الأربعاء، في معرض إشارته إلى استئناف محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا في 29 نوفمبر، على ضرورة عودة جميع الأطراف إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وقال عبد اللهيان، إن مساعد وزارة الخارجية للشؤون السياسية علي باقري كني، يواصل محادثات ناجحة في أوروبا، مضيفًا: "مستعدون للتوصل إلى اتفاق جيد على طاولة المفاوضات في فيينا. إن عودة جميع الأطراف إلى التزاماتها مبدأ مهم وتقدمي.
ودعت فرنسا إلى استئناف المحادثات النووية الإيرانية من النقطة التي توقفت عندها المفاوضات في يونيو.
ومع ذلك، لم يوضح وزير الخارجية الإيراني مزيدًا من التفاصيل حول كيفية العودة المتقابلة للالتزامات ولم يقل ما إذا كان يوافق على العودة المتزامنة أو التدريجية لطهران وواشنطن إلى الاتفاق النووي.
وأثار عبد اللهيان مسألة "عودة جميع الأطراف إلى التزاماتهم"، بينما كان علي باقري كني، مساعد وزير الخارجية الإيراني، قد قال في وقت سابق من نفس اليوم إن الموضوع الرئيسي لمفاوضات فيينا هو تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي ورفع العقوبات، وقال: "ليس لدينا محادثات نووية".
وقد أجرى علي باقري كني الأربعاء بعد محادثاته مع المسؤولين الفرنسيين، محادثات مع المسؤولين الألمان بشأن الاتفاق النووي.
كما غردت وزارة الخارجية الألمانية، في إشارة إلى محادثات مساعد وزير الخارجية الإيراني بشأن استئناف المحادثات النووية في 29 نوفمبر، أن هذه المحادثات يجب أن تستأنف من نفس النقطة التي توقفت عندها في الجولة السادسة في يونيو من هذا العام.
کما اتخذ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان موقفًا مماثلاً أمس، قائلاً إن المحادثات المستقبلية في فيينا يجب أن تستأنف من نقطة توقفها في يونيو. وكان وزير الخارجية الفرنسي قد شدد على أن الهدف من المحادثات يجب أن يكون العودة إلى الاتفاق النووي في أسرع وقت ممكن.
ووصل علي باقري كني، مساعد وزير الخارجية الإيراني، كذلك إلى لندن مساء الأربعاء للقاء المسؤولين البريطانيين بعد زيارة باريس وبرلين. وسيناقش باقري كني القضايا الثنائية والإقليمية والجولة القادمة من مفاوضات فيينا مع نظيره البريطاني يوم الخميس.
وكان حسين أمير عبد اللهيان قد قال في وقت سابق إن المحادثات لن تبدأ من "طريق المسدود" في فيينا.
وکان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، قد قال يوم الإثنين، عشية زيارة باقري كني إلى باريس وأوروبا، إن جميع العقوبات الأميركية المفروضة على إيران خلال رئاسة دونالد ترامب وبعد انسحابه من الاتفاق النووي، يجب رفعها، ويجب على واشنطن ضمان عدم تكرار العقوبات في الإدارات الأميركية المستقبلية.
لكن المسؤولين الأميركيين يقولون إن الرئيس ليس لديه سلطة تقديم مثل هذه الضمانات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها