السجن 10 سنوات ضد عباس شاهرودي أحد الموقعين على بيان استقالة خامنئي

11/10/2021

أصدرت محكمة الثورة الإيرانية حكمًا ضد علي عباس واحديان شاهرودي، المدرس والناشط المدني الإيراني وأحد الموقعين على "بيان 14 ناشطًا سياسيًّا ومدنيًّا لاستقالة خامنئي"، والذي تم اعتقاله منذ نهاية أغسطس، بالسجن 10 سنوات.

وبحسب منظمة "هرانا"، أصدرت محكمة الثورة في مشهد حكمًا بالسجن لمدة 10 سنوات على عباس وحيديان شاهرودي، وبينما کان يقبع بالسجن منذ مطلع سبتمبر تم إبلاغه بالحكم.
وكان شاهرودي أحد الموقعين على "بيان 14 ناشطا مدنيا وسياسيا لاستقالة خامنئي والتعديل الدستوري" في صيف عام 2019.
وأشار الموقعون على البيان إلى أن "النظام الحاكم يصر على عدم إصلاحه وانحرافه واستبداده الفردي"، وذکروا أن الشعب الإيراني "ليس له دور في انتخاب رؤساء القوى وأعضاء البرلمان والمؤسسات الرئيسية الأخرى في البلاد. مضيفين أن مساومة النشطاء المدنيين لن تجدي نفعًا دون استقالة علي خامنئي وتغيير الدستور".
وکان هاشم خاستار، وكمال جعفري يزدي، وزرادشت أحمدي راغب، ومحمد رضا بيات، ومحمد حسين سبهري، وجوهر عشقي والدة ستار بهشتي المدوِّن المقتول، وحورية فرج زاده أخت شهرام فرج زاده من المقتولين في احتجاجات 2009، ومحمد كريم بيجي والد مصطفى كريم بيجي أحد ضحايا احتجاجات 2019، وجواد لعل محمدي، ومحمد ملكي، ومحمد مهدوي فر، ورضا مهرجان، وعباس وحيديان شاهرودي، ومحمد نوريزاد؛ الموقعين الـ 14 علی بيان استقالة خامنئي.
وتعرض الموقعون على هذا البيان لضغوط واحتجاز خلال العامين الماضيين، وواجه عدد منهم أحكامًا بالسجن لعدة سنوات.
وقد اعتقل شاهرودي في "مشهد"، شمال شرق البلاد، في أغسطس 2019 بعد توقيع هذا البيان، وأفرج عنه بكفالة بعد نحو عام.
وفي أوائل سبتمبر من هذا العام، اعتقل عباس وحيديان شاهرودي للمرة الثانية منذ توقيع بيان من 14 ناشطا مدنيا وسياسيا باستقالة خامنئي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها