الخارجية الفيتنامية: نتفاوض مع إيران للإفراج عن الناقلة المحتجزة في بحر عمان

11/4/2021

أعلنت فيتنام، اليوم الخميس 4 نوفمبر (تشرين الثاني)، أنها "تعمل عن كثب" مع إيران لتحديد مصير ناقلة النفط التي ترفع علمها، والتي استولى عليها الحرس الثوري قبل أسبوعين.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، أعلنت وزارة الخارجية الفيتنامية أنها "ستعمل عن كثب مع السلطات الإيرانية المختصة لحل هذه القضية".
يذكر أنه منذ حوالي أسبوعين، صادرت إيران الناقلة "إم وي سوتيس"، التي ترفع علم فيتنام في خليج عمان، ولا تزال السفينة محتجزة بالقرب من بندر عباس.
في غضون ذلك، يقول المسؤولون الأميركيون، في رواية مختلفة، إن قوات الحرس الثوري سيطرت على الناقلة في 24 أكتوبر (تشرين الأول) "بتهديد السلاح".
في المقابل، اتهم الحرس الثوري والتلفزيون الإيراني، الأربعاء، الولايات المتحدة بمحاولة "سرقة شحنة نفط" من إيران، قائلا إن البحرية الأميركية كانت تحاول الاستيلاء على ناقلة نفط إيرانية تحمل صادرات نفطية في مياه بحر عمان.
وبينما تم التشكيك في ادعاءات إيران على وسائل التواصل الاجتماعي، على الأقل، تقول الولايات المتحدة إن القوات الإيرانية استولت "بشكل غير قانوني" على سفينة تجارية في بحر عمان.
وراقبت القوات الأميركية الموقف لكنها لم تتخذ أي إجراء لاستعادة السفينة.
وبحسب وزارة الخارجية الفيتنامية، أكد قبطان الناقلة في 27 أكتوبر، الأسبوع الماضي، سلامة جميع أفراد طاقم الناقلة البالغ عددهم 26 فردًا، في محادثة مع السفارة الفيتنامية في طهران.
وقد ناورت وسائل الإعلام الإيرانية، الأربعاء، حول احتجاز الناقلة الفيتنامية وبث التلفزيون الإيراني فيديو دعائي أعده الحرس الثوري يظهر عملية إنزال على ظهر الناقلة.
وفي جزء من الفيلم، عُرضت صور لناقلة حمراء رُصدت في مياه بحر عمان بواسطة طائرة إيرانية مسيرة، ودخول مغاوير الحرس الثوري سطح الناقلة من مروحية، ثم يحيطون بالناقلة بعدد من الزوارق السريعة الصغيرة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها