الرئيس الإيراني: جادون في المفاوضات النووية ولن نتنازل عن رفع العقوبات "الظالمة"

11/4/2021

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي "إننا لن نترك طاولة المفاوضات ولن نستسلم في مواجهة المطالب المفرطة".
وأضاف في تصريحات له اليوم، الخميس 4 نوفمبر (تشرين الثاني): "نسعى لرفع العقوبات وكذلك إبطال مفعولها"، في إشارة إلى المحادثات النووية.

وتعد هذه التصريحات هي أول رد فعل علني للرئيس الإيراني بعد تحديد موعد استئناف محادثات فيينا.
وقال رئيسي، دون الخوض في التفاصيل: "المفاوضات التي نسعى إليها هي مفاوضات موجهة نحو النتائج، ولن نتنازل عن رفع العقوبات الظالمة".
هذا وقد أعلن مسؤولون من إيران والاتحاد الأوروبي بشكل منفصل، أمس الأربعاء، أن المحادثات بين إيران وما يسمى بدول 1 + 4، ستعقد في فيينا في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.
من جانبه، قال محسن رضائي، نائب الرئيس الإيراني للشؤون الاقتصادية، خلال زيارته لمنطقة الأهواز الصناعية، إن حكومة رئيسي "جادة في المحادثات النووية وسترفع العقوبات الأجنبية"، لكن "ما يحد من الإنتاج في البلاد هو العقوبات المحلية".
وفي السياق ذاته، قال مسؤولون في وزارة خارجية إيران إن المفاوضات بشأن الاتفاق النووي يجب أن تبدأ من النقطة التي انسحبت فيها الولايات المتحدة من الاتفاق؛ لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية رحب بقرار طهران استئناف محادثات فيينا، مؤكدا أنه يتعين عليها استئناف محادثات فيينا بالضبط من حيث توقفت في نهاية الجولة السادسة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها