الخارجية الإيرانية: فرض عقوبات أميركية جديدة "خطوة مرفوضة" وندرس بعناية سلوك بايدن

11/2/2021

انتقد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، العقوبات الأميركية الجديدة على إيران، وسلوك الأميركيين، وقال: "نحن ندرس سلوك [جو] بايدن بعناية"، فيما وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، العقوبات الجديدة بأنها "خطوة مرفوضة".

وكتب الوزير الإيراني، اليوم الثلاثاء 2 نوفمبر (تشرين الثاني)، منتقدًا العقوبات الأميركية الجديدة على "تويتر": "البيت الأبيض يريد التفاوض مع إيران ويدعي أنه مستعد للعودة إلى الاتفاق النووي، لكنه في الوقت نفسه يفرض عقوبات جديدة على الأفراد والمؤسسات الإيرانية".
وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن طهران تراقب عن كثب سلوك الرئيس الأميركي.
وعن المحادثات النووية قال: "يجب أن تكون مجموعة 4 + 1 جاهزة للمفاوضات على أساس الحقوق والمصالح المتبادلة".
كما رفض أمير عبد اللهيان مجددًا "التفاوض من أجل التفاوض"، واصفًا الهدف من المفاوضات بأنه لتحقيق "نتائج ملموسة تقوم على احترام المصالح المشتركة".
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية، مؤخرًا، عقوبات على أربعة إيرانيين، وهم: يوسف أبو طالبي وسعيد آقاجاني وعبد الله محرابي ومحمد إبراهيم زركر طهراني، بتهمة الارتباط بالحرس الثوري وفيلق القدس.
وقالت الوزارة إن آقاجاني هو قائد لوحدة الطائرات المسيرة التابعة للحرس الثوري. وبالإضافة إلى ذلك، تم فرض عقوبات على شركتين.
كما وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، العقوبات الجديدة بأنها "خطوة مرفوضة".
واعتبر خطيب زاده هذه الخطوة "سلوكًا متناقضًا من قبل البيت الأبيض".
وكان مسؤولون دبلوماسيون في إيران قد قالوا مؤخرًا إن طهران ستعود للمحادثات قبل نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، ردًا على الانتقادات الدولية لتأجيل العودة للمحادثات النووية.
ومع تنامي المخاوف بشأن برنامج إيران النووي، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن أولوية واشنطن هي الحد من برنامج طهران النووي من خلال إحياء الاتفاق النووي.
وفي خطوة منفصلة، أصدر قادة الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية بيانات مشتركة أكدوا فيها عزمهم على ضمان عدم امتلاك إيران لسلاح نووي.
من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، في إشارة إلى تقدم إيران في برنامجها النووي، في مقابلة مع صحيفة "تايمز" إنه ينظر في نموذج "حرب النجوم" للرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان خلال الحرب الباردة، في مواجهة التهديد النووي الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها