رسالة لجنة حقوقية إلى مؤتمر غلاسكو: نشطاء البيئة بإيران في خطر

11/2/2021

أکدت لجنة النضال من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين في رسالة إلى رئيس وحكومات مؤتمر غلاسكو لتغير المناخ، على أن حياة الناشطين البيئيين الإيرانيين معرضة لخطر القتل والاختطاف والاعتقال والتعذيب، ودعت إلى ضغط الحكومات على إيران للإفراج عن النشطاء البيئيين المسجونين.

وفي رسالة إلى رئيس مؤتمر غلاسكو للتغير المناخي، وصفت شيوا محبوبي المتحدثة باسم لجنة النضال من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين، وصفت "إبراهيم رئيسي" بأنه "مرتكب جرائم ضد الإنسانية" ولكن تمت دعوته إلى هذا المؤتمر، وأضافت: "تم اعتقال عشرات النشطاء البيئيين وسجنهم في رئاسة رئيسي".
وأضافت لجنة النضال من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في إشارة إلی قتل كاووس سيدامامي أثناء اعتقاله، حُكم على نشطاء بيئيين مثل هومن جوكار، وطاهر قديريان، وسبيده كاشاني، ونيلوفر بياني، وسام رجبي، وأمير حسين خالقي، وعبد الرضا كوهبايه، ومراد طاهباز، وعرفان رشيدي، بالسجن.
كذلك ورد في رسالة لجنة النضال من أجل الإفراج عن السجناء السياسيين، إلى رئيس مؤتمر تغير المناخ في غلاسكو: "ممثلو النظام الإيراني الذين قد يحضرون هذا المؤتمر لا يمثلون الشعب الإيراني. إنهم قتلة، وأكبر ملوثين ومدمرين لبيئة إيران، ولا ينبغي دعوتهم، بل يجب معاقبتهم".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها