البيت الأبيض: "الوجود الأميركي في الاتفاق النووي مع إيران يصب في المصلحة الوطنية"

10/21/2021

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، الأربعاء، في إشارة إلى عدم وجود مراقبة على البرنامج النووي الإيراني بموجب الاتفاق النووي، الذي كانت الولايات المتحدة طرفًا فيه، إنه ليس في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة.

وأکّدت ساکي: لهذا تحرص حكومة جو بايدن على العودة إلى طاولة المفاوضات.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في استئناف محادثات الاتفاق النووي، فإن الولايات المتحدة تواصل "اتباع المسار الدبلوماسي" والعودة إلى فيينا لإجراء محادثات تقوم علی التقيّد المتبادل بالاتفاق النووي.
وأضافت ساكي: "فريق تفاوضنا جاهز لاستئناف المحادثات".
وقد دعت الولايات المتحدة إلى استئناف المحادثات غير المباشرة مع إيران في فيينا للعودة إلى الاتفاق النووي.
وتوقفت مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، بعد فوز إبراهيم رئيسي في انتخابات يونيو الرئاسية، بناء على طلب طهران، ولم يتم تحديد وقت محدد لاستئنافها.
وقال مسؤولون في حكومة إبراهيم رئيسي مرارًا إنهم مستعدون لاستئناف محادثات إحياء الاتفاق النووي "قريبًا"، لكنهم لم يحددوا بعد موعدًا لمشاركتهم في المحادثات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها