وزير الصحة الإيراني يعلن استعداد جميع المستشفيات لموجة كورونا "السادسة"

10/16/2021

أعلن وزير الصحة الإيراني بهرام عين اللهي، السبت، أن جميع المستشفيات في البلاد مستعدة لمواجهة "الموجة السادسة" من وباء كورونا في البلاد.

ونقلت وكالة أنباء "إيسنا" عن عين اللهي قوله: "لقد قمنا بالترتيبات اللازمة للموجة السادسة من كورونا ومستشفياتنا في حالة استعداد".
وأعلن عدد من المسؤولين والخبراء في إيران، الأسبوع الماضي، عن "زيادة محتملة" في عدد مرضى كورونا في البلاد، على الرغم من زيادة التطعيمات في الأسابيع الأخيرة.
وعلى سبيل المثال، أعرب عضو اللجنة العلمية الوطنية لمكافحة كورونا عن قلقه من "الزيادة المحتملة" في عدد المصابين بفيروس كورونا في الأيام المقبلة، وألقى باللوم في ذلك على "زيارة الأربعين واحتفالات نهاية شهر صفر والرحلات التي أقيمت في عطلة الأسبوع الماضي".
وفي هذا الصدد، قال محمد مهدي كويا، رئيس مركز إدارة الأمراض المعدية بوزارة الصحة، اليوم السبت: "مع اقترابنا من موسم البرد، ومع بداية الفصل الدراسي في المدارس والجامعات وتجمع الطلاب...وظروف مثل هذه تؤدي إلى بدء تفاقم المرض مرة أخرى."
وقال بهرام عين اللهي: "نتمنى أن تكون الموجة القادمة أخف من الموجة السابقة بالتطعيمات الواسعة التي تم إجراؤها، والتزام المواطنين بالإرشادات الصحية".
يذكر أن موقف هؤلاء المسؤولين الصحيين يظهر أن حدوث "الموجة السادسة" من تفشي كورونا في البلاد أمر لا مفر منه.
إلا أن محمد مهدي كويا أكد أن "اللقاح وحده لا يمكنه السيطرة على هذا المرض، ولكن بالإضافة إلى اتباع التوصيات الصحية، وخاصة استخدام الكمامات وغسل اليدين، ‌فإن عدم حضور الاجتماعات التي لا داعي لها وعوامل أخرى يمكن أن تكون مؤثرة في هذا الصدد."
هذا وقد أعلنت وزارة الصحة، الجمعة، أن 47 مليونًا و 713 ألفًا و 258 شخصًا تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا وتلقى 22 مليونًا و 816 ألفًا و 536 شخصًا الجرعة الثانية.
وتحتاج إيران، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 83 مليون نسمة، إلى تطعيم 60 مليون شخص، على الأقل، جرعتين من لقاح كورونا "للحصول على مناعة نسبية"، لكن حوالي 33 بالمائة فقط من السكان تلقوا جرعتين من اللقاح.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها