وزير الخارجية الإيراني: المحادثات ستُستأنف قريبًا.. وعلى باقي الأطراف اتخاذ قرارات جديدة

10/6/2021

وزير الخارجية الإيراني: محادثات الاتفاق النووي ستُستأنف قريبًا.. وعلى باقي الأطراف اتخاذ قرارات جديدة

وعقدت، حتى الآن، 6 جولات من المحادثات حول إحياء الاتفاق النووي في فيينا. لكن بعد فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية توقفت هذه المفاوضات بطلب من طهران ولم تستأنف بعد.
وبحسب وكالة أنباء "إيسنا"، قال عبد اللهيان في المؤتمر الصحافي في موسكو: "نقول بصوت عالٍ للأطراف الأخرى في المفاوضات أنه بحلول الوقت الذي ننتهي فيه من مراجعاتنا وعودة إيران إلى طاولة المفاوضات، يجب عليهم أيضًا اتخاذ قرارات جديدة وإبداء إرادتهم وعزمهم على إنهاء هذه المفاوضات، والوفاء بالتزاماتهم بحيث يمكننا أن نعتبرها علامة إيجابية".
وكان الوزير الإيراني قد قال في وقت سابق إن على الحكومة الأميركية الإفراج عن 10 مليارات دولار من "الأموال الإيرانية المجمدة" لإظهار "حسن النية"، واصفا ذلك بأنه "إشارة إيجابية" لإيران للعودة إلى طاولة المفاوضات.
في غضون ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في وقت لاحق، إن القضية التي أثارها حسين أمير عبد اللهيان "ليست رسالة للأميركيين"، وكان الحديث هو أن الولايات المتحدة يجب أن تظهر أنها "غيرت نهجها".
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية قد عرض، يوم الاثنين، قضية الإفراج عن 10 مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة كشرط لبدء محادثات إحياء الاتفاق النووي، قائلًا إن إيران لا يمكنها وضع أي شروط أخرى.
يشار إلى أنه قُبيل اجتماع بدأ أمس، الثلاثاء 5 أكتوبر، بين مستشاري الأمن القومي الأميركي والإسرائيلي وفريقيهما في البيت الأبيض لمناقشة ملف إيران، قال مسؤول أميركي كبير إن إدارة بايدن مستعدة للنظر في خيارات أخرى ضد إيران إذا فشلت الدبلوماسية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها