واشنطن: المفاوضات ستفشل إذا طلبت إيران المزيد أو عرضت أقل

10/4/2021

بعد أن أعلن حسين أمير عبد اللهيان، وزير الخارجية الإيراني، أنه خلال زيارته لنيويورك، طلب من الأميركيين إظهار حسن نيتهم في قضية الاتفاق النووي من خلال الإفراج عن 10 مليارات دولار من الأموال الإيرانية،

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تسعى إلى "عودة متبادلة للاتفاق النووي".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ"صوت أميركا"، أمس الأحد 3 أكتوبر (تشرين الأول)، إن بلاده "تسعى إلى عودة متبادلة لمتابعة الاتفاق النووي"، لكنه شدد على أنه "إذا طلبت إيران المزيد أو عرضت الأقل، فلن تنجح المحادثات".

وأعلنت الخارجية الأميركية أن "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة باستئناف المحادثات واختتامها السريع قبل إغلاق نافذة فرصة العودة إلى الاتفاق النووي".

وتأتي هذه التصريحات ردا على ما قاله وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في برنامج تلفزيوني، مساء أول من أمس السبت، حيث قال إنه خلال زيارته لنيويورك، اتصل به مسؤولون أميركيون بشأن إحياء الاتفاق النووي وأنه أبلغهم برسالة في هذا الصدد.

وتعليقًا على رسالته، أضاف حسين أمير عبد اللهيان: "أخبرت أحد الأشخاص الذين حملوا الرسالة أنه إذا كانت لديهم نوايا حقيقية، فعليهم الإفراج عن بعض أموالنا، على سبيل المثال، الإفراج عن 10 مليارات دولار من أموالنا في البنوك الأجنبية، أو إعادتها إلى البلاد".

وأضاف أن على الأميركيين "اتخاذ خطوة.. يمكننا القول إن بايدن يختلف عن ترامب".

يذكر أن العقوبات الأميركية على قطاعي البنوك والطاقة في إيران، تسببت في فشل إيران حتى الآن في الحصول على عشرات المليارات من الدولارات من أموالها في البنوك الأجنبية؛ والأموال التي تم الحصول عليها بشكل أساسي من خلال صادرات النفط والغاز.

هذا ودعت القوى الغربية إيران إلى العودة للمحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي، وشددت في الأيام الأخيرة على أن الوقت ينفد لاستئناف المحادثات، لأن برنامج طهران النووي يتطور بشكل يتجاوز الحدود المنصوص عليها في الاتفاق السابق.

وبحسب تقرير "صوت أميركا"، أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية أيضا أن "جميع أعضاء مجموعة 5+1 متفقون على ضرورة استئناف المحادثات في أسرع وقت ممكن ومواصلة الجولة الأخيرة التي عقدت في يونيو (حزيران) الماضي".

وقال المسؤول الإعلامي إن "عودة الجانبين إلى الاتفاق النووي يصب في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة، وهذا هو الخيار الأفضل للحد من برنامج إيران النووي وتوفير منصة للتصدي لأعمال إيران المزعزعة للاستقرار".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها