نتنياهو يحمل إيران مسؤولية الهجوم على ناقلة نفط إسرائيلية الأسبوع الماضي

Sunday, 02/19/2023

بعد يوم من الكشف عن الهجوم على سفينة إسرائيلية، في المياه الخليجية، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد 19 فبراير (شباط) أن إيران مسؤولة عن هذا الهجوم.

وأضاف نتنياهو، خلال اجتماع الحكومة الأسبوعي: "الأسبوع الماضي هاجمت إيران مجددًا ناقلة نفط في المياه الخليجية، وأضرت بحرية الملاحة الدولية".

وكتبت وكالة أنباء "رويترز"، نقلا عن مصادر دفاعية وأمنية إقليمية، أنها تشتبه في أن إيران تقف وراء الهجوم.

وكانت إيران قد رفضت من قبل اتهامات بالمسؤولية عن هجمات مماثلة، وقعت في السنوات القليلة الماضية.

وذكرت وكالة "رويترز" للأنباء، أمس السبت، نقلاً عن مصدر عسكري في المنطقة، أن سفينة واحدة على الأقل تابعة لإسرائيل استهدفت بهجوم يُعتقد أن النظام الإيراني نفذه في بحر العرب يوم 10 فبراير الماضي.

وبحسب التقرير فقد تعرضت الناقلة "كامبو سكوير" التي ترفع علم ليبيريا، لأضرار طفيفة، بعد مهاجمتها بجسم محمول جواً أثناء إبحارها في بحر العرب.

وكان قبطان الناقلة قد أكد أمس السبت وقوع الهجوم، موضحًا أن هذه السفينة التابعة لإسرائيل تعرضت للقصف فجر 10 فبراير الحالي، على بعد 300 ميل من سواحل الهند وسلطنة عمان، ولكن السفينة وطاقمها لم يلحقهما الأذى.

وقالت شركة الأمن البحري البريطانية "أمبري إنتليجنس" إن طائرات مسيرة هاجمت ناقلتين وسفينة بضائع في بحر العرب، وقدرت أن طهران هي من شنت الهجوم. وأضافت أن اثنتين من السفن الثلاث تملكهما إسرائيل والأخرى إماراتية.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) أيضًا، أعلن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك سوليفان أنه بناءً على المعلومات المتاحة، فإن الولايات المتحدة متأكدة من أن إيران ربما تكون قد نفذت هجومًا بطائرة مسيرة على ناقلة "باسيفيك" قبالة سواحل عمان. وتعود ملكية هذه الناقلة أيضًا إلى الملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر.

وجاء الهجوم الأخير بعد أسابيع من هجوم بطائرة مسيرة يوم 29 يناير (كانون الثاني) على موقع عسكري في مدينة أصفهان، وسط إيران، وقد اتهمت طهران تل أبيب بالوقوف وراء الهجوم.

مزيد من الأخبار

پوشش ویژه
پوشش ویژه
پوشش ویژه
پوشش ویژه

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها