محاكمة المتهم بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية ضد "إيران إنترناشيونال" في 3 مارس المقبل

Tuesday, 02/14/2023

نفى المواطن النمساوي محمد حسين دوتايف، المتهم بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية ضد مقر قناة "إيران إنترناشيونال"، التهم الواردة ضده وطالب بالإفراج عنه بكفالة حتى عقد جلسة المحاكمة، قبل أن يعارض القاضي طلبه.

وقررت محكمة بريطانية عقد جلسة الاستماع الأولى لدوتايف، يوم الجمعة 3 مارس (آذار) المقبل، في المحكمة الجنائية المركزية "أولد بيلي".

وبحسب لائحة الاتهام الصادرة عن المدعي العام، فإن هذا المتهم من مواليد 25 نوفمبر (تشرين الثاني) 1992، ويعيش في مدينة جراتس بالنمسا.

وتم اتهام هذا المواطن النمساوي بجمع معلومات مسجلة يوم السبت الماضي 11 فبراير (شباط)، والتي قد تكون مفيدة لشخص يعتزم ارتكاب عمل إرهابي أو التخطيط له.

وتتضمن المعلومات 7 مقاطع فيديو تصور السطح الخارجي لمبنى "إيران إنترناشيونال" وترتيباته الأمنية، والتي تنتهك قانون الإرهاب.

وتضيف لائحة الاتهام أنه دخل إلى لندن يوم السبت 11 فبراير بجواز سفره النمساوي، وعلى متن رحلة من مطار فيينا.

وأكد مكتب المدعي العام أنه تم تسجيل تحركاته من المطار إلى قرابة مبنى القناة بواسطة كاميرات المراقبة، وقد كان يرتدي كمامة.

وجاء في لائحة الاتهام أن المشتبه به ولد في الشيشان، وانتقل إلى النمسا عندما كان في الحادية عشرة من عمره.

وتابع المدعي العام أن دوتايف لم يحمل معه سوى معدات سفر لليلة واحدة، ولم يتمكن من إظهار أدلة للشرطة تظهر حجزه تذكرة للعودة أو حجز مكان للإقامة.

وجاء أيضا أن المتهم لم يسافر إلى بريطانيا من قبل، وبعد وصوله إلى لندن وبمساعدة صديق له اسمه "عثمان" حفظ رقمه باسم "بي"، ذهب إلى مقر "إيران إنترناشيونال" بسيارة دفع أجرتها نقدا.

وقال إنه يعرف عثمان من الشيشان ولم يره منذ ثلاث سنوات.

واعترف بأنه التقط صورا لمبنى "إيران إنترناشيونال" لكنه حذفها قبل اعتقاله.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد اتصل برقمي هاتف، أحدهما روسي والآخر تركي.

وقال محامي دوتايف في دفاعه إن زيارة موكله إلى لندن كانت للسياحة، وإن لديه عائلة وعملا دائما في النمسا.

كما أضاف المحامي أن هدف موكله من التجول في أنحاء مبنى "إيران إنترناشيونال" في منطقة "تشيزيك بيزنس بارك" بلندن هو اللقاء مع صديقه (عثمان).

وأضاف أنه التقط صورًا لهذه المنطقة لأنها كانت مكانًا جميلاً، مشيرا إلى أن خال دوتايف يعيش في لندن، وله أقارب في هذه المدينة.

وأكد أيضا أن ارتداء دوتايف الكمامة جاء لمراعاة البروتوكولات الصحية المتعلقة لفيروس كورونا.

وأضاف أنه بسبب وجود شركات أخرى نشطة في المبنى الذي توجد فيه قناة "إيران إنرتنشايونال"، فإن الافتراض بأنه التقط صورًا بهدف جمع المعلومات من هذه القناة "شأن غير صائب".

وسبق أن أعلنت شرطة العاصمة في لندن، في بيان لها، أن مواطنًا نمساويًا يدعى محمد حسين دوتايف تمت محاكمته أمام محكمة في وستمنستر، يوم الاثنين 13 فبراير (شباط)، واتهمته المحكمة بمحاولة جمع معلومات مفيدة للقيام بعملية إرهابية.

وكانت سلطات النظام الإيراني قد هددت "إيران إنترناشيونال" وموظفيها، عدة مرات، وتصاعدت هذه التهديدات بشكل كبير بعد تغطية انتفاضة الشعب الإيراني في الأشهر الأخيرة.

وفي وقت سابق، وتحديدا يوم 7 نوفمبر (تشرين الثاني)، أفادت "إيران إنترناشيونال" بتهديد فوري بالقتل ضد اثنين من صحافييها في بريطانيا من الحرس الثوري الإيراني.

وأعلنت هذه القناة الإخبارية المستقلة الناطقة باللغة الفارسية ومقرها المملكة المتحدة، في بيان لها، أن موظفيها أبلغوا بالتهديدات الموجهة ضدهم من قبل شرطة العاصمة.

مزيد من الأخبار

خبرها
جهان‌نما
خبرها
صفحه یک

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها