وسائل إعلام دولية: فشل المحادثات النووية وراء أزمة العملة الإيرانية وعزل رئيس "المركزي"

Friday, 12/30/2022

تناولت وسائل إعلام دولية تغيير رئيس البنك المركزي في إيران، بعد أزمة انهيار العملة المحلية التي تعصف بالبلاد حاليا. وأكدت أن سبب الأزمة هو فشل المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية.

ونقلت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية، اليوم الجمعة 30 ديسمبر (كانون الأول)، عن خبراء ماليين قولهم إن انهيار العملة الإيرانية في الأشهر الثلاثة الماضية سببه فشل المفاوضات النووية.

وأضافت الصحيفة أن انخفاض الصادرات النفطية والعقوبات المستمرة على البنوك من الأسباب الأخرى وراء انخفاض قيمة التومان أمام العملات الأجنبية.

وأكدت "دير شبيغل" أن الخبراء توقعوا إقالة علي صالح آبادي من منصب رئيس البنك المركزي الإيراني في وقت مبكر، نظرا لارتفاع أسعار العملات الصعبة في إيران.

وقد أعلنت الحكومة الألمانية مؤخرًا أنها علقت رسميًا جميع الضمانات المالية والاستثمارات مع إيران.

وأشارت "دير شبيغل" إلى قرار الحكومة الألمانية، وأضافت أن هذا القرار جاء نتيجة القمع الوحشي للاحتجاجات من قبل النظام الإيراني.

كما لفتت وكالة أنباء "أسوشييتد برس" الأميركية إلى الفارق الكبير بين سعر الدولار قبل الاحتجاجات وسعره الحالي، وكتبت أن سعر الدولار ارتفع من 31 ألف تومان إلى 43 ألف تومان خلال هذه الفترة.

وقال محمد رضا فرزين، الرئيس الجديد للبنك المركزي الإيراني، مساء أمس الخميس، عقب تعيينه، إن سعر الدولار الحكومي في موازنة العام المقبل تم تحديده عند 23 ألف تومان، مثل سعر العام الحالي.

وبعد يوم من تغيير رئيس البنك المركزي، أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن تقييد عمليات بيع العملات المشفرة بأمر من البنك المركزي الإيراني.

وبحسب معلومات موقع "بن بست" الإيراني المهتم بإعلان أسعار العملة الصعبة، فقد تم تداول سعر الدولار اليوم الجمعة عند أكثر من 42 ألف تومان، بانخفاض طفيف مقارنة باليوم السابق.

يأتي هذا بينما يرفض المسؤولون الإيرانيون تحمّل أية مسؤولية في هذا الخصوص، ويعتبرون أن انهيار العملة المحلية، مثل باقي القضايا، بسبب "العدو".

وزعم محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، الذي ترفض منظمته التعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مساء أمس الخميس، زعم أن "الأميركيين هم من قاموا برفع سعر الدولار، وخفض قيمة العملة المحلية الإيرانية".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها