هتاف "الموت لخامنئي" في أربعينية الطفل كيان برفلك جنوب غربي إيران

Monday, 12/26/2022

شارك كثير من المواطنين الإيرانيين، اليوم الاثنين 26 ديسمبر (كانون الأول)، في مراسم أربعينية الطفل كيان برفلك (10 سنوات) الذي قتل برصاص الأمن الإيراني في مدينة إيذه، جنوب غربي إيران، وردد المشاركون هتاف "الموت لخامنئي" في هذه المراسم.

وبحسب الصور والتقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، رفع المشاركون في مراسم الأربعينية اليوم أيضا شعارات: "من إيذه إلى كردستان.. روحي فداء لإيران"، و"سواء بالحجاب أو بدونه.. نسير نحور الثورة"، و"أنت العشبة الضارة وأنا المرأة الحرة".

وتأتي مراسم أربعينية الطفل كيان بعد وقت قصير من علم والده، ميثم برفلك بوفاة ابنه. يشار إلى أن الوالد أصيب في حادث هجوم القوات الأمنية الإيرانية نفسه على سيارة الأسرة يوم 16 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ونشر رضا برفلك، عم الطفل، مساء الجمعة 23 ديسمبر الحالي، صورة تظهر رادين، الأخ الأصغر لكيان برفلك، بين ذراعي أبيه ميثم، وكتب مخاطبا ابن أخيه الأصغر رادين: "الآن أنت أمله، يشم فيك رائحة كيان، وتعيد ذكريات كيان لأبيك".

وكان ميثم برفلك وزوجته زينب مولايي راد مع طفليهما كيان ورادين عائدين إلى منزلهم في سيارتهم مساء 16 نوفمبر الماضي عندما أطلقت قوات الأمن الإيرانية الرصاص عليهم بأسلحة نارية بساحة الهلال الأحمر في إيذه.

وغرد مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جاك سوليفان، في وقت سابق: "أفكّر في عائلة كيان، قُتل الطفل البالغ من العمر 9 سنوات حين أطلقت قوات الأمن النار على سيارة عائلته. سنواصل سعينا لمحاسبة الذين قتلوا كيان والعديد من الإيرانيين الشجعان الآخرين".

وأعربت اليونيسيف في بيان عن قلقها البالغ إزاء مقتل 580 طفلاً في الشرق الأوسط منذ بداية عام 2022، ومقتل حوالي 50 طفلاً في الانتفاضة الشعبية في إيران، ووصفت وفاة كيان برفلك بـ"أحدث مثال مروع" لهذه الحالات.

مراسم أربعينية ضحايا الانتفاضة الإيرانية في سقز وسنندج غربي إيران

شارك الأهالي في مدينة سقز، غربي إيران، اليوم الاثنين، في مراسم أربعينية دانيال بابندي، المراهق الذي يبلغ 17 عاما من العمر والذي قتله عناصر الأمن الإيراني، ورفعوا شعارات مناهضة للنظام.

وأظهرت مقاطع فيديو تلقتها "إيران إنترناشيونال"، اليوم الاثنين، مشاركة واسعة للأهالي في هذه المراسم التي أقيمت في مقبرة آيجي بمدينة سقز، ورفع خلالها الأهالي شعارات مناهضة للنظام الإيراني.

وفي سنندج، رفع الأهالي في مراسم أربعينية آرام حبيبي، شعار "المرأة والحياة والحرية"، باللغة الكردية.

ونشرت منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان مقطع فيديو من مراسم أربعينية حبيبي الذي قتل في الانتفاضة الشعبية، والتي يرفع خلالها الأهالي شعارات منها: "لا تبكي نجلك يا والدة.. نعدك بالانتقام"، و"كردستان باقية ما دام الكردي باقيا".

وكان ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي قد أشار في وقت سابق إلى مراسم أربعينية كيان برفلك، وآيلار حقي، وحميد رضا روحي، وسبهر مقصوري، وغيرهم من ضحايا الانتفاضة في الأيام الأخيرة، وكتب: "قتل الحرس الثوري العديد من الأطفال والشباب الأذكياء والشجعان المفعمين بالأمل والحياة. لن نترك الأسر الثكلى وحدها".

كما ستقام مراسم أربعينية آيلار حقي، الشابة التي قتلها النظام الإيراني، غدا الثلاثاء في مقبرة "وادي الرحمة" في مدينة تبريز شمال غربي إيران.

يذكر أن آيلار حقي تم قتلها على يد القوات القمعية خلال احتجاجات المواطنين يوم 16 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي في تبريز.

وكانت آيلار حقي التي تبلغ من العمر 23 عامًا طالبة في كلية الطب بجامعة تبريز الحرة، وقُتلت خلال احتجاجات 16 نوفمبر، لكن الشرطة الإيرانية زعمت أن هذه الطالبة توفيت في حادث سقوط "داخل حفرة بجوار برج شهران في تبريز".

كما دخل أصحاب المحال التجارية بمدينة بوكان، شمال غربي إيران، أمس الأحد، في إضراب واسع، ورفضوا فتح محالهم تزامنا مع أربعينية ضحايا المدينة، الذين سقطوا في الانتفاضة الشعبية ضد النظام. كما نزل الأهالي إلى الشوارع رغم الأجواء الأمنية المشددة، ورددوا هتاف "الموت للديكتاتور".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها