وسائل إعلام إيرانية تنشر تقارير عن تهديدات طهران الصاروخية في المنطقة

Sunday, 12/25/2022

أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني، اليوم الأحد 25 ديسمبر (كانون الأول)، عن تشكيل ما سمته "شبكة صواريخ موحدة" بقيادة إيران.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية أيضا هذه التقارير وأكدت أنهم يقدمون صورا من التهديدات الصاروخية الإيرانية.

ونشرت صحيفة "طهران تايمز" المتشددة التي تصدر باللغة الإنجليزية في طهران، ووكالة أنباء "تسنيم" التابعة للحرس الثوري الإيراني، تقارير حول كيفية تطوير إيران لصواريخها وتوزيعها على الميليشيات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وتقصد وسائل الإعلام الإيرانية من تعبير "جبهة المقاومة": شبكة من الجماعات التي تدعمها إيران في مناطق من الشرق الأوسط، بما فيها حزب الله اللبناني، والحركات الفلسطينية المدعومة من إيران، وميليشيا الحوثي.

وأشادت وسائل الإعلام الإيرانية بقائد رفيع في الحرس الثوري الإيراني، يدعى حسن طهراني مقدم، قتل في انفجار كبير وقع في منشآت صواريخ بالقرب من طهران، وأكدت مرة أخرى أنه كان شخصية رئيسية في تطوير البرنامج الصاروخي الإيراني.

وكتبت صحيفة "طهران تايمز" أن طهراني مقدم أسس وحدات الصواريخ التابعة لجماعة حزب الله خلال زيارته إلى لبنان في الثمانينيات.

وتطرقت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية إلى تقرير هذه الصحيفة الإيرانية، وكتبت نقلا عن الخبراء أن طهراني مقدم جعل الاستراتيجية الدفاعية لإيران قائمة على القوة الصاروخية والردع الصاروخي.

كما زعمت "تسنيم" أنه بعد 11 عامًا من وفاة طهراني مقدم، "أصبحت إيران اليوم أول قوة صاروخية في المنطقة وواحدة من أكبر القوى الصاروخية في العالم، بامتلاك مجموعة متنوعة من الصواريخ الباليستية الدقيقة".

وأضافت هذه الوكالة التابعة للحرس الثوري الإيراني أن البلاد و"بالإضافة إلى تلبية احتياجاتها، تمكنت أيضًا من اتخاذ خطوات مهمة في تلبية الاحتياجات الصاروخية لجبهة المقاومة".

وجاء في تقرير "تسنيم": "خلال صراع الجماعات الفلسطينية مع إسرائيل واستخدام صواريخ فجر-5، تعززت التكهنات حول مساعدة إيران لهذه الجماعات حتى أعلن نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، عام 2013 بوضوح أن جميع الصواريخ الموجودة لدى حزب الله في لبنان إيرانية، ومنذ عام 2006 يمتلك الحزب صواريخ فاتح 110.

وأضافت الوكالة أنه "في الآونة الأخيرة، خلال الخلاف الحدودي مع إسرائيل حول حقل كاريش الغازي، نشر حزب الله صورة لقاذفة صواريخ كروز، تشبه إلى حد بعيد قاذفة صواريخ كروز الإيرانية المضادة للسفن "أبو مهدي" التي يبلغ مداها 1000 كيلومتر".

وحول إرسال معدات صاروخية إلى اليمن، كتبت "تسنيم": "رغم عدم تأكيد أي مصدر رسمي في إيران رسميا حتى الآن إرسال صواريخ إلى اليمن و(محور المقاومة)، ولكن يبدو أن (فصائل المقاومة) الآن قد حصلت على تقنيات استخدام وأحيانا تصنيع جميع أنواع الصواريخ والقذائف الصاروخية".

لكن صحيفة "جيروزاليم بوست" كتبت أن هذه التقارير تشير إلى أن النظام الإيراني يفكر بشكل متزايد في استهداف السفن في المياه الدولية.

واستخدمت إيران سابقًا طائرات مسيرة لاستهداف السفن التجارية في صيف العام الماضي وكذلك في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وأكدت الصحيفة الإسرائيلية أن الرسالة من هذه التقارير الإيرانية تتعلق بالمستقبل، بمعنى أن طهران ستنقل المزيد من الصواريخ وتقنيات الصواريخ إلى اليمن ولبنان و"تهدد أميركا وإسرائيل والمنطقة من مواقعها في دول مثل العراق أو سوريا".

وهددت "تسنيم" في ختام تقريرها أيضا أن "منطقة غرب آسيا ستكون تحت تغطية شبكة إيران الصاروخية والطائرات المسيرة عبر حلفائها، وستشكل تحدياً جديداً لأميركا وداعميها الإقليميين".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها