خاص لـ"إيران إنترناشيونال" تفاوض السلطات الإيرانية مع فنزويلا للجوء بعد الإطاحة بالنظام

Thursday, 12/08/2022

أبلغت مصادر دبلوماسية غربية "إيران إنترناشيونال" في خبر حصري، بأن النظام الإيراني دخل في مفاوضات مع فنزويلا تزامنا مع مواصلة القمع الدموي في الداخل من أجل إيواء مسؤولي النظام وعائلاتهم إذا تفاقم الوضع في البلاد وزاد احتمال الإطاحة.

وبحسب هذا الخبر، قام أربعة مسؤولين رفيعي المستوى من النظام الإيراني بزيارة فنزويلا في منتصف أكتوبر، وطلبوا من هذا البلد السماح لكبار المسؤولين الإيرانيين وعائلاتهم باللجوء إلى فنزويلا في حالة وقوع "حادث مؤسف في إيران".

يأتي هذا النبأ في حين أصدرت بدري خامنئي شقيقة المرشد علي خامنئي، أمس الأربعاء، بيانا أعربت فيه عن البراءة من شقيقها ووصفت نظام الجمهورية الإسلامية في إيران بـ "الخلافة الاستبدادية لخامنئي" و"الإجرامية" معربة عن أملها في أن ينتصر الشعب على هذا النظام.

وفي هذا البيان، الذي نشر على موقع زوجها الراحل الشيخ علي طهراني، أشارت بدري خامنئي، وهي تعرب عن تعاطفها مع الأمهات الثكلى، إلى سجن ابنتها فريدة لتضامنها مع الانتفاضة الثورية للشعب الإيراني، وقالت: مثل الأمهات الإيرانيات الأخريات، يحزنني غياب ابنتي.

وقالت بدري خامنئي إن الجمهورية الإسلامية لم تجلب إلا الألم والمعاناة لإيران، وتمنت إسقاط الطغيان الذي يحكم إيران بانتصار الشعب.

ووصفت شقيقة علي خامنئي القوات القمعية بـ "المرتزقة" وأكدت على ضرورة إلقاء أسلحتهم في أسرع وقت والانضمام إلى الشعب.

وكتبت: "يجب على مرتزقة خامنئي إلقاء أسلحتهم في أسرع وقت والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان ... أخي لا يسمع صوت الشعب الإيراني ويعتبر، خطأ، أن صوت مرتزقته هو صوت الشعب".

وتتواصل الضغوط الداخلية على النظام فيما تتواصل الوثائق المسربة من وكالة أنباء "فارس" المقربة من الحرس الثوري الإيراني.

وقالت مجموعة قرصنة إيرانية معارضة للنظام، تسمى "بلاك ريوارد" إنها "حصلت على وثائق ومعلومات بعد اختراقها وكالة أنباء "فارس" المقربة للحرس الثوري قبل أسبوع تفيد باعتقال 115 عسكريا لمرافقتهم الانتفاضة الثورية والاحتجاجات".

ويُظهر جزء من الوثائق المسربة من وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري، أن "1 % من جميع المعتقلين أثناء الاحتجاجات هم جنود حكوميون".

في غضون ذلك، وفقًا لصورة رسائل قصيرة والتقارير التي وصلت إلى "إيران إنترناشيونال"، مع استمرار عجز النظام عن قمع انتفاضة الشعب الثورية، طلب الحرس الثوري الإيراني من متقاعدي وعائلات وأنصار الحرس الثوري والباسيج مراجعة هذه القوة للمشاركة في قمع الاحتجاجات العامة لكن هؤلاء رفضوا المشاركة وامتنعوا عن الاصطدام مع الشعب.

وقال قائد رفيع المستوى في الحرس الثوري الإيراني لـ"إيران إنترناشيونال" إن قادة الحرس الثوري استدعوا ألف عنصر من عناصره المتقاعدين لمواجهة الاحتجاجات، بسبب نقص القوات الأمنية، لكن لم يلب هذه الدعوة سوى 300 عنصر فقط، فيما رفض الباقون.

وتتوافق هذه المعلومات مع التسجيل الصوتي المسرب عقب اختراق وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري لاجتماع عدد من مسؤولي الإعلام الرسمي مع نائب قائد منظمة الباسيج، قاسم قريشي، والذين أعربوا عن قلقهم من إرهاق قوات القمع.

وأورد أحد الحاضرين في الاجتماع، أن خامنئي قال خلال لقائه مع قائد الشرطة الإيرانية، حسين أشتري: "حذار أن تفقدوا الثقة في أنفسكم".

وطالب مسؤولو وسائل الإعلام التابعة للنظام الإيراني في الاجتماع بزيادة رواتب القوات الخاصة للشرطة، وقالوا: "لا تأتينا أنباء جيدة عن أوضاع قوات الشرطة. إنهم متعبون ومستاءون. لاسيما بعد أحداث سيستان-بلوشستان".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها