مديرة المخابرات الأميركية: إضراب السوق سيؤدي إلى زعزعة استقرار النظام الإيراني

Monday, 12/05/2022

أعلنت مديرة المخابرات الأميركية، أفريل هاينز، أن نظام الجمهورية الإسلامية لا يشعر بـ"تهديد وشيك" الآن، لكن إضراب السوق في إيران سيؤدي إلى عدم استقرار النظام.

وقالت هاينز في مقابلة مع شبكة "إن بي سي"، أول من أمس السبت، إن "النظام لا يرى في هذه [الاحتجاجات] تهديدًا وشيكًا لاستقراره".

وأضافت: "إنهم يواجهون بالفعل تحديات وحتى في جميع أنحاء البلاد يشهدون عمليات إغلاق متفرقة للمحلات التجارية، وهو من وجهة نظرنا أحد الأشياء التي ستؤدي في النهاية إلى زيادة مخاطر الاضطرابات وعدم الاستقرار".

جاءت تصريحات هذه المسؤولة الاستخباراتية الأميركية رفيعة المستوى بشأن الانتفاضة التي عمّت إيران في وقت بدأت فيه الإضربات على مستوى البلاد في إيران بداية من اليوم الاثنين 5 ديسمبر (كانون الأول).

وأشارت هاينز في وقت سابق إلى التعاون العسكري للنظام الإيراني مع روسيا. وقالت إن هناك أدلة مقلقة تظهر أن روسيا تسعى لتعميق تعاونها العسكري مع نظام الجمهورية الإسلامية.

وفي الوقت نفسه، أشار المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، إلى قمع انتفاضة الإيرانيين ضد نظام الجمهورية الإسلامية ودعم النظام الإيراني لروسيا، قائلا إن قادة النظام الإيراني حبسوا أنفسهم في "حلقة مفرغة".

تأتي الإضرابات الواسعة النطاق داخل إيران في وقت يتزايد فيه الضغط على النظام الإيراني في الخارج.

وبعد اعتماد قرار في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد نظام الجمهورية الإسلامية، سيتم التصويت قريبا على قرار أميركي بطرد النظام الإيراني من لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة.

كما أعلنت الولايات المتحدة أن مفاوضات إحياء الاتفاق النووي ليست من أولويات سياسة واشنطن تجاه إيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها