روبرت مالي: قادة النظام الإيراني سجنوا أنفسهم في "دوامة مغلقة"

Sunday, 12/04/2022

أشار المبعوث الأميركي الخاص بإيران، روبرت مالي، إلى قمع الانتفاضة الشعبية للإيرانيين من قبل نظام طهران، وإلى دعم إيران لروسيا في مجال السلاح، وأعلن أن قادة النظام الإيراني سجنوا أنفسهم في "دوامة مغلقة".

وقال مالي في مؤتمر عقد في روما بإيطاليا: "كلما زاد قمع النظام الإيراني، ازدادت العقوبات [ضده]، وستشعر إيران بمزيد من العزلة".

وأضاف: "وكلما شعروا بالعزلة، مالوا إلى روسيا أكثر، وكلما لجأوا إلى روسيا، ازدادت العقوبات، وكلما أصبح الجو أسوأ، تقلص احتمال الدبلوماسية النووية".

وتابع المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية: "لذا فمن الصحيح أن الدوامات المغلقة الآن تعزز نفسها بنفسها".

وأضاف مالي أن تركيز المسؤولين الأميركيين ينصب الآن على قضية قمع انتفاضة الإيرانيين على يد النظام الإيراني، وكذلك دعم طهران لموسكو في الغزو الروسي على أوكرانيا "لأن كل شيء يحدث هناك ونسعى للتغيير".

وبينما أجرى علي باقري، المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني، زيارة إلى روسيا في الأيام الأخيرة، كانت أفريل هاينز مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية، قد أعلنت سابقا أن هناك أدلة مقلقة تظهر أن روسيا تسعى لتعميق التعاون العسكري مع إيران.

ونقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية، اليوم الأحد 4 ديسمبر (كانون الأول)، عن دبلوماسي أوروبي كبير قوله إن النظام الإيراني يدفع ثمناً باهظاً لقراره بأن يصبح النظام الوحيد الذي يزود روسيا بالأسلحة في الحرب ضد أوكرانيا.

وقال هذا الدبلوماسي الأوروبي الذي لم يتم الكشف عن اسمه: "هذا تحالف غير مقدس وخطأ جسيم في حسابات إيران".

كما أعلن المبعوث الأميركي الخاص بإيران أن المرحلة القادمة للتضامن الأميركي مع المحتجين الإيرانيين سيكون في غضون أيام قليلة عندما يتم التصويت على القرار الذي اقترحته الولايات المتحدة بطرد إيران من لجنة الأمم المتحدة الخاصة بوضع المرأة.

يأتي هذا التصويت بعدما صوت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في جلسة خاصة بشأن قمع الثورة الإيرانية من قبل النظام الإيراني، لصالح تشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق في هذا الصدد.

وأعلن النظام الإيراني أنه لا يتعاون مع الآلية المحددة في القرار الأخير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في قمع الانتفاضة الشعبية بإيران.

ونقلت "الغارديان" عن دبلوماسيين أوروبيين كبار قولهم إن الوضع الحالي في إيران وصل إلى نقطة تحول لا رجوع فيها.

وكتبت الصحيفة: "يعتقد الدبلوماسيون أن خسارة النظام الإيراني الواضحة للدعم الشعبي ستؤدي إلى الإكثار من الحديث حول تعميق التحالف مع روسيا لتقليل العزلة، أو في المقابل، محاولة إحياء الاتفاق النووي".

وأضافت "الغارديان" أن تصريحات مالي تظهر أن النظام الإيراني، من وجهة نظر الولايات المتحدة، قد اتخذ سلسلة من القرارات المصيرية جعلت إحياء الاتفاق النووي الآن بشكل كامل أمرا مستحيلًا سياسيا، على الرغم من أن أبواب الدبلوماسية لن تغلق في حال تغير مسار إيران، بحسب مالي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها