هيلاري كلينتون تتضامن مع المحتجين الإيرانيين.. وتعارض استمرار المفاوضات النووية مع طهران

Friday, 12/02/2022

أعلنت هيلاري كلينتون، وزيرة خارجية أميركا في عهد أوباما، عن دعمها وتضامنها مع الاحتجاجات الشعبية في إيران، مشيرة إلى أن واشنطن يجب أن لا تتفاوض مع طهران بشأن أي قضية، بما في ذلك إحياء الاتفاق النووي.

وأكدت كلينتون، أمس الخميس، مطلع ديسمبر (كانون الأول)، في مقابلة مع قناة "CNN"، أن "وقت الحوار مع إيران قد انتهی".

وقالت إنه عندما انسحب ترامب الرئيس الأميركي السابق من الاتفاق النووي، "فقدنا سيطرتنا" على ما كان يفعله مسؤولو النظام داخل إيران، مضيفة: "أعتقد أنهم بدأوا في تشغيل أجهزة الطرد المركزي مرة أخرى".

يشار إلى أن مفاوضات طهران مع القوى العالمية بشأن إحياء الاتفاق النووي بدأت بعد انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة، لكنها توقفت عمليا لبضعة أشهر ومع بدء الاحتجاجات العامة في إيران، تم تهميش هذه المفاوضات.

وفي غضون ذلك، أدى تكثيف إيران لتخصيب اليورانيوم وعدم تعاون طهران الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الموافقة على قرارين من قبل مجلس محافظي الوكالة.

وبالإضافة إلى الاحتجاجات المناهضة للنظام في إيران، خلال الأشهر الأخيرة، أدى تعاون ایران في مجال الأسلحة مع روسيا في خضم حرب أوكرانيا إلى زيادة التوترات بين طهران والغرب.

وفي وقت سابق، قال مسؤولو إحدی الدول الغربية الذين یراقبون عن كثب برنامج الأسلحة الإيراني، لشبكة "CNN"، إن ایران تستعد لإرسال ما يقرب من ألف سلاح إضافي، بما في ذلك طائرات مسیرة هجومية وصواريخ باليستية قصيرة المدى، إلى موسكو لمساعدة روسيا في غزو أوكرانيا.

كما أعلنت كلينتون، التي كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة من 1993 إلى 2001، دعمها لتركيز الحكومة الأميركية على الاحتجاجات الإيرانية.

وقالت إنه لا ينبغي أن "يبدو أننا نبحث عن اتفاق [مع النظام الإيراني] في وقت يقف فيه الشعب الإيراني أمام حكامهم المستبدين".

وأعربت كلينتون عن أملها في حدوث "نوع من المفاوضات الداخلية" في إيران لتؤدي إلى "مزيد من الحرية وتقليل القمع".

وكانت هيلاري كلينتون قد أعلنت مرارًا وتكرارًا، خلال الاحتجاجات الحالية في إيران، دعمها للمتظاهرين الإيرانيين.

كما وقعت كلينتون على عريضة أعدتها مجموعة من النساء البارزات في مجالات الفن والسياسة والقانون والأعمال في دول مختلفة بالعالم لطرد إيران "فورا" من لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة.

وبالإضافة إلى فرض مزيد من العقوبات على طهران بسبب قمع الاحتجاجات، اقترحت الولايات المتحدة قرارًا بإخراج إیران من هذه اللجنة، والتي من المقرر التصويت عليها في الأمم المتحدة يوم 14 من شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

وفي هذا القرار المقترح، تمت إدانة سياسات النظام الإيراني، لأنها "تتعارض بشدة مع حقوق النساء والفتيات ومهمة لجنة وضع المرأة" التابعة للأمم المتحدة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها