بهتافات مناهضة للنظام.. أهالي تبريز يشيعون جنازة إحدى ضحايا الانتفاضة الإيرانية

Friday, 11/18/2022

أقيمت مراسم تشييع جنازة الشابة آيلار حقي، التي قتلت في الاحتجاجات العامة بمدينة تبريز، صباح اليوم الجمعة 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، بحضور عدد كبير من المتظاهرين في مقبرة "وادي رحمت". وردد الحاضرون في الجنازة هتافات ضد النظام الإيراني.

يذكر أن آيلار حقي تم قتلها على يد القوات القمعية خلال احتجاجات المواطنين يوم 16 نوفمبر (تشرين الثاني) في تبريز.

وبحسب التقارير، ‏فقد هاجمت ‏قوات الأمن المشاركين في مراسم تشييع الجنازة.

وبينما كان هناك ازدحام كثيف للسيارات لحضور مراسم تشييع آيلار حقي على طريق "وادي رحمت" منذ صباح اليوم، حاولت قوات الأمن منع الناس من الوصول إلى المكان.

‏ووفقًا للتقارير، فقد حاصرت القوات الخاصة مكان دفن آيلار حقي ولم تسمح للمواطنين بالانضمام إلى التجمع.

وردد المتظاهرون الذين حضروا المراسم هتافات مثل "كلنا آيلار قاتلنا لنقاتل"، و"هذا العام هو عام الدم سيسقط فيه المرشد علي خامنئي".

كما تم نشر مقاطع فيديو من التشييع، تظهر أن المواطنين الذين حضروا التشييع رددوا هتافات مثل: "الراتب للمرتزق، والمرتزق للقتل".

وكانت آيلار حقي التي تبلغ من العمر 23 عامًا طالبة في كلية الطب بجامعة تبريز الحرة، وقُتلت خلال احتجاجات 16 نوفمبر، لكن الشرطة الإيرانية زعمت يوم أمس الخميس أن هذه الطالبة توفيت في حادث سقوط "داخل حفرة بجوار برج شهران في تبريز".

لكن مجلس نقابة الطلاب الجامعيين وعددا من وسائل الإعلام المحلية أكدا في وقت سابق أن آيلار حقي، لجأت إلى مبنى أثناء احتجاجات أول من أمس الأربعاء 16 نوفمبر، لكن قوات الأمن ألقتها إلى الأرض وتوفيت على الفور بعد أن اخترق حديد التسليح جسدها.

وتأتي وفاة هذا الطالبة الشابة فيما أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية في تقريرها الإحصائي الجديد أن عدد القتلى في الانتفاضة الشعبية ضد النظام الإيراني بلغ 342 قتيلاً على الأقل، بينهم 43 طفلاً و26 امرأة.

ومع ذلك، يعلن النظام الإيراني حتى الآن أن سبب موت عدد من القتلى خلال الانتفاضة الشعبية أمراض كامنة، وحوادث سير، وانتحار، والسقوط من أماكن مرتفعة، والقتل على يد المتظاهرين، وهجمات إرهابية... إلخ.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها