بلينكن: بسبب دعم إيران العسكري لروسيا سنفرض المزيد من العقوبات على طهران

Saturday, 11/05/2022

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إنه بسبب الدعم العسكري الإيراني لروسيا في حرب أوكرانيا، ستفرض الولايات المتحدة المزيد من العقوبات على طهران.

وأضاف بلينكن في مؤتمر صحفي بمونستر في ألمانيا: إن الطائرات المسيرة التي قدمتها إيران لروسيا تقتل المدنيين الأوكرانيين وتدمر البنية التحتية المدنية لهذا البلد.

وقال وزير الخارجية الأميركية: "عسكريون إيرانيون يساعدون روسيا أيضًا في تنفيذ هذه الهجمات الوحشية في شبه جزيرة القرم".

في غضون ذلك ‏أشار روبرت مالي المبعوث الأميركي الخاص لإيران إلى الأدلة المتوافرة حول بيع إيران الطائرات المسيرة لروسيا واستخدامها ضد المدنيين الأوكرانيين، وقال: ربما اعتقد قادة إيران أنه يمكن أن يفلتوا من مساعدة روسيا في العدوان الوحشي ضد أوكرانيا، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية، الأربعاء 2نوفمبر، أن النظام الإيراني يخطط لإرسال 200 طائرة مسيرة مقاتلة، بما في ذلك آرش 2 وشاهد 136 ومهاجر 6 إلى روسيا.

وبحسب وزارة الدفاع الأوكرانية، يتم إرسال هذه الطائرات الإيرانية المسيرة علی شكل قطع مفككة، وبعد دخولها إلى روسيا يتم تركيبها وتلوينها وتثبيت علامات روسية عليها.

من جهة أخرى، حذر مسؤولون أميركيون كبار، في وقت سابق، من احتمال قيام إيران بنقل صواريخ أرض - أرض وأسلحة متطورة أخرى إلى روسيا لاستخدامها في الحرب ضد أوكرانيا.

هذا وقد نفى وزير الخارجية الإيراني تقديم أي طائرات مسيرة لروسيا في الحرب الأوكرانية، قائلا: "لقد أبلغنا السلطات الأوكرانية بتقديم وثيقة بهذا الشأن في حال وجودها".

من ناحية أخرى، كتبت النائبة في مجلس الشيوخ الأميركي مارشا بلاكبيرن، في تغريدة على تويتر، في إشارة إلى تقرير "سي إن إن" حول محاولة إيران للحصول على المزيد من المواد النووية: "‏إيران تعتمد الآن على ‎روسيا للحصول على المواد الإضافية اللازمة لصنع سلاح نووي. يجب إيقاف محور الشر الجديد هذا".

وكانت قناة "سي إن إن" قد نقلت عن مسؤولين في المخابرات الأميركية، أن إيران طلبت من روسيا المساعدة من أجل الحصول على المزيد من المواد النووية وإنتاج الوقود النووي الذي يمكن أن يساعد طهران في توفير الطاقة للمفاعلات النووية وتقصير الوقت في الحصول على قنبلة ذرية.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها