مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة سیعقد اجتماعا خاصا بشأن الوضع في إيران

Saturday, 11/05/2022

قال رئيس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، فيديريكو فيليجاس، لـ
"إيران إنترناشیونال" إن المجلس سيعقد اجتماعًا خاصًا قريبًا حول الوضع في إيران بعد مقتل مهسا أميني.

وأشار فيليجاس إلى أن الهدف من عقد اجتماع خاص لهذا المجلس هو إنشاء آلية مساءلة أو التحقيق في أوضاع حقوق الإنسان في إيران.

وأعرب عن أمله في أن تتم الموافقة على إنشاء هذه الآلية في الأسابيع المقبلة وأن تتم مساعدة الشعب الإيراني من خلالها.

من جهة أخری، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن: "نحاول فرض مزيد من العقوبات على السلطات الإيرانية بسبب قمع الاحتجاجات".
وأكد: "سنساعد الإيرانيين على إسماع أصواتهم للعالم".

كما أعلن وزير الخارجية الأميركية عن فرض مزيد من العقوبات على إيران بسبب دعمها العسكري لروسيا في حرب أوكرانيا.

وأشار المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، إلى بيان مجموعة السبع بشأن قمع الاحتجاجات الإيرانية وقال: "نطالب إيران بإنهاء أعمالها الفاضحة في الاحتجاز غير القانوني للمواطنين الأجانب ومزدوجي الجنسية وإيقاف تطوير برنامجها النووي".

وأضاف مالي: "مجموعة الدول السبع متحدة في دعم المثل العليا للشعب الإيراني وإدانة استخدام النظام الوحشي للقوة ضد المتظاهرين والأطفال".

وندد وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجموعة السبع، أمس الجمعة بـ "الاستخدام الوحشي وغير المتناسب للقوة ضد المتظاهرين السلميين والأطفال من قبل قوات الأمن في إيران، وطالبوا النظام الإيراني باحترام الحريات المشروعة للشعب".

في غضون ذلك، علق المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي على عبارة: "تحرير إيران" في كلام الرئيس الأميركي جو بايدن. وقال: "الرئيس جو بايدن كان يعبر عن تضامنه مع المتظاهرين في ‎إيران".

وقد قال جو بايدن أمام تجمع انتخابي للمرشح الديمقراطي مايك ليفين، في كاليفورنيا، مساء الخميس، بينما كان العشرات من الحاضرين يرفعون لافتات تدعم المتظاهرين الإيرانيين: "لا تقلقوا، نحن سنحرر إيران".

وأضاف بايدن على الفور: "إنهم [الإيرانيون] سيحررون أنفسهم قريبًا".

من ناحية أخرى، أعلنت الخارجية الألمانية في سلسلة تغريدات: "‏أي جهة تضرب المواطنين حتى الموت وتسجنهم وتستخدم الاغتصاب كسلاح، تظهر طبيعتها الحقيقية. مثل هذه السلوكيات لها عواقب. لقد خلقت ‎إيران الرعب ليس فقط بالداخل، بل أيضًا في الخارج، وقيامها بإرسال طائرات مسيرة إلى روسيا مثال على ذلك".

في غضون ذلك، مع تكثيف الاحتجاجات في سيستان بلوشستان والقمع الشديد ضد المتظاهرين في مدينة خاش، ‏أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها بسبب القتل الذي تعرض له المواطنون في مدينة خاش بمحافظة بلوشستان، جنوب شرقي البلاد، بعد قطع الإنترنت والتقارير التي تتحدث عن إرسال مزيد من القوات الأمنية إلى المدينة.

وبحسب قائم مقام مدينة خاش، بمحافظة بلوشستان، جنوب شرق ‎إيران، فقد تم إحراق إدارة الزراعة بشكل كامل في الاحتجاجات، الجمعة، في هذه المدينة.

من ناحية أخرى، ‏أشار ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، في تغريدة، إلى الاجتماع الخاص لمجلس الأمن الدولي بشأن الانتفاضة الشعبية في ‎إيران، وكتب: "على الغرب أن يركز على الحوار مع الشعب الإيراني، وليس مع الظالمين".

وعقد يوم الأربعاء اجتماع خاص لأعضاء مجلس الأمن الدولي بشأن قمع الانتفاضة الشعبية الإيرانية، وقد أعلن ممثلو الدول الحاضرة في هذا الاجتماع دعمهم للمتظاهرين، وأدانوا انتهاكات حقوق الإنسان، باستثناء ممثلي الصين وروسيا.

في غضون ذلك، قالت جوهر عشقي ‏والدة ستار بهشتي، إحدى ضحايا النظام الإيراني: "أطلب من الباسيج والحرس الثوري والجيش إلقاء أسلحتهم والانضمام إلى الشعب. لن يبقى النظام، وعندها سيحاسبكم الشعب".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها