انتفاضة الإيرانيين في شهرها الثاني .. اشتعال احتجاجات المواطنين وإضراب الطلاب

Wednesday, 10/19/2022

مع بداية الشهر الثاني من الانتفاضة الشعبية المناهضة للنظام الإيراني، الثلاثاء 18 أكتوبر (تشرين الثاني)، نظم طلاب جامعات مختلفة في إيران اعتصامات متعددة، واستمر المواطنون في الاحتجاج ومواجهة بطش الأمن، وترديد الشعارات ضد النظام في مدن مختلفة.

ويظهر مقطع فيديو تلقته "إيران إنترناشیونال" أن الناس نزلوا إلى الشارع في منطقة إكباتان بطهران، ورددوا شعار "الموت للديكتاتور" و"لا نريد نظاما يقتل الأطفال".

كما أظهر مقطع فيديو تلقته "إيران إنترناشيونال" أن مواطنين في حي كيشا بطهران هتفوا، مساء الثلاثاء، كما في الليالي السابقة بشعارات مناهضة للنظام الإيراني وللمرشد علي خامنئي من جوار نوافذ وأسطح منازلهم، لكن هذه المرة قاد أحد المواطنين شعارات المتظاهرين بمكبر الصوت.

وفي مناطق أخرى من طهران، ردد المواطنون شعارات مثل "الموت للديكتاتور" و"الموت لأصل ولاية الفقيه" و"المرأة، الحياة، الحرية" من نوافذ المنازل وأسطحها.

ونزل المتظاهرون في الأهواز إلى الشوارع غير عابئين ببطش الأجهزة الأمنية، ورددوا شعارات مثل "من الأهواز إلى طهران روحي فداء لإيران".

وتظهر مقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشیونال" أن المتظاهرين والنساء غير المحجبات في الأهواز خرجوا أيضًا إلى الشوارع في منطقة كوروش بشعارات مثل "الموت للديكتاتور" و"لا نريد نظاما يقتل الأطفال".

كما استمر احتجاج التلميذات في المدارس، ويُظهر مقطع فيديو نُشر على الإنترنت تلميذات في شيراز يهتفن "المدافع، والدبابات، والصواريخ لن تخيفنا يجب أن يرحل الملالي" وغناء أغنية "برای (من أجل) ..." التي أصبحت رمزا للمحتجين.

في غضون ذلك، أعلن مركز تعاون الأحزاب الكردستانية في إيران أنه يدعم دعوة حامد إسماعيليون، المتحدث باسم جمعية أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، لتظاهرة احتجاجية كبيرة يوم السبت في برلين.

وطالب هذا المركز جميع الإيرانيين، وخاصة الأكراد الذين يعيشون في أوروبا وألمانيا، بالمشاركة في هذا التجمع.

من جهة أخرى، طالب ولي عهد إيران السابق، رضا بهلوي، في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بتشكيل لجنة تحقيق في مجلس حقوق الإنسان، للتحقيق في الانتهاكات الواسعة النطاق والممنهجة لحقوق المواطنين الإيرانيين.

وبينما تواصل قوات الأمن قمع انتفاضة الشعب، قال حسين ميرزائي، ممثل أصفهان في البرلمان الإيراني، لموقع "رویداد 24": "حتى الآن، تعاملت قوات الأمن مع المشاغبين برأفة إسلامية، ولكن من الآن فصاعدًا، يجب عليهم التصرف بحزم".

وتجمع طلاب من جامعات مختلفة منها طهران وشيراز وجامعتي كيلان ومازندران يوم الثلاثاء لمواصلة احتجاجاتهم ورددوا هتافات مؤيدة للمتظاهرين ومناهضة للنظام الإيراني.

وتتواصل هذه الاحتجاجات فيما أعلن مجلس أمناء جامعة شريف عن عقد اجتماع مع "اثنين من كبار المسؤولين الأمنيين وبحضور غالبية أعضاء مجلس الجامعة" حول الهجوم على هذه الجامعة.

وجاء في هذا الإعلان أن وصف الأحداث وتفاصيل الأحداث "أدى إلى قبول التقصير واعتذارهم".

ووفقًا للتقارير والصور المنشورة في جامعة خورازمي بطهران، منع المسؤولون الطلاب من الدخول المختلط للمطعم وفصلوا الجنسين، فأخذ الطلاب الطعام إلى الحرم وجلسوا هناك.

وفي جامعة بهشتي بطهران، اعتصم الطلاب أيضًا تضامنًا مع احتجاجات الطلاب العامة واعتراضًا على الاعتقالات الواسعة النطاق.

ويظهر الفيديو الذي تلقته "إيران إنترناشيونال" أن طلبة كلية علامة للحقوق طردوا المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي بهادري جهرمي، الذي جاء إلى الجامعة لإلقاء كلمة، بقولهم "عديم الشرف، عديم الشرف".

وعند دخوله الجامعة، ردد الطلاب شعارات مثل "أيها الباسيجي عديم الأصل لن تكون شريفا هنا"، "كل هذه السنوات من الجريمة، الموت لولایة الفقیه هذه"، "المدافع، والدبابات والصواريخ لم تعد فعالة"، و"أنت العشبة الضارة، وأنا المرأة الحرة" و"لا نريد عشبا ضارا، لا نريد ضيفًا قاتلًا".

وفي جامعة كيلان، تجمع الطلاب أيضًا ورددوا شعار "لا للحجاب الإجباري، ولا للإذلال، نعم للحرية والمساواة".

من ناحية أخرى، أفادت الأنباء أن طلبة جامعة مازندران تجمعوا داخل وخارج الجامعة على الرغم من الأجواء الأمنية المشددة ووجود قوات بالملابس الشخصية.

وأظهرت مقاطع الفيديو التي تم إرسالها إلى "إيران إنترناشیونال"، تجمع طلاب جامعة مازندران في بابلسر وهم يهتفون: "يجب إطلاق سراح الطلاب المسجونين".

كما يظهر الفيديو الذي وصل إلى "إيران إنترناشيونال" أن أحد الأستاذة يقوم بالتدريس للمقاعد الفارغة بسبب إضراب طلاب جامعة مازندران.

من جهة أخرى، أعلنت قناة مجالس اتحاد الطلاب الإيرانيين، عن "تجمع صامت" لطلبة كلية الفنون والعمارة بجامعة آزاد في شيراز، دعما للاحتجاجات العامة في البلاد.

وقوبل هذا التجمع بتهديد من رئيس الكلية ومواجهة مسؤولي أمن الجامعة.

كما أعلنت هذه القناة عن اعتقال 12 طالبا من قبل رئيس الكلية.

وقد دخل طلاب وطالبات جامعة تبريز للآداب معا مطعم الجامعة بشكل مختلط، لكن يبدو أن الأمن لم يبد أي مقاومة بسبب التجمع يوم الإثنين في هذه الجامعة.

وبالإضافة إلى طلاب الجامعات، واصل تلامیذ المدارس أيضًا احتجاجاتهم ضد النظام الإيراني.

ويظهر الفيديو الذي تلقته "إيران إنترناشیونال" أن تلاميذ إحدی المدارس في طهران تجمعوا في الشارع وخاطبوا سائقي السيارات بشعار "لا تزمروا، لا تزمروا، رددوا الشعارات المناهضة للنظام".

وفي مقطع فيديو حصلت عليه "إيران إنترناشيونال" تظهر تلميذات بمدرسة في طهران يغنين النسخة الإيرانية من الأغنية الشهيرة "بلاتاشاو" دعما للانتفاضة الشعبية ويصرخن: "إما جميعنا معا، أو جميعنا متشتتین على انفراد".

وفي الأيام الأخيرة، أثار نبأ مقتل "أسرا بناهي"، التلميذة من أردبيل، إثر هجوم قوات الأمن على مدرسة ثانوية، غضب أهالي هذه المدينة.

وخلال وقت سابق، وصلت القوات الأمنية إلى بعض المدارس واعتقلت التلاميذ المحتجين.

الجدير بالذكر أن هذه الاعتقالات لم يكتف وزير التربية والتعليم يوسف نوري بتأكيدها فحسب، بل أعلن أيضًا عن نقل التلاميذ المراهقين المعتقلين إلى مراكز للإصلاح النفسي.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها