انتفاضة الشعب الإيراني: استمرار الإضراب في مختلف المحافظات الكردية

Wednesday, 10/12/2022

في الأسبوع الرابع من انتفاضة الشعب الإيراني وتزامنًا مع استمرار الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن الإيرانية في سنندج، أضرب التجار والباعة في بعض مدن محافظة كردستان، فيما أغلقت المحلات التجارية أبوابها في عدد من مدن محافظتي أذربيجان الغربية وكرمانشاه.

وعلى الرغم من تهديد غرفة النقابات والمؤسسات الأمنية، أغلق أصحاب المحلات في سنندج ومهاباد وبوكان وسقز وبانه متاجرهم، اليوم الأربعاء 12 أكتوبر (تشرين الأول).

وأيضا، اليوم الأربعاء، ولأول مرة، انضم التجار في مدينة سربول ذهاب في محافظة كرمانشاه إلى الإضراب العام.

وفي الأسابيع الأربعة الماضية، دخل التجار في أربع محافظات هي كردستان، وكرمانشاه، وأذربيجان الغربية، وإيلام، في إضراب لعدة أيام.

وهددت الأجهزة الأمنية الإيرانية، مرارًا وتكرارًا، أصحاب المتاجر في هذه المحافظات من الانضمام للاحتجاجات والإضراب.

في الوقت نفسه، أفادت منظمة "هنغاو" المعنية بحقوق الإنسان أن قوات الأمن اعتقلت عرفان عبدي البالغ من العمر 25 عامًا من باعة مدينة سقز في الأول من أكتوبر الجاري.

من ناحية أخرى، تستمر الاشتباكات بين المحتجين والأجهزة الأمنية في سنندج، فيما حذرت منظمة "العفو الدولية" والعديد من منظمات حقوق الإنسان غير الحكومية الأخرى من قمع واسع النطاق للمتظاهرين في سنندج، مركز محافظة كردستان، خلال الانتفاضة التي عمت البلاد ضد النظام الإيراني.

في الوقت نفسه، أفادت منظمة "هنغاو" أنه خلال احتجاجات الأيام القليلة الماضية في مدن باباجاني، وسنندج، ودهغلان، وسقز، ومريوان، وديواندره، وبوكان، ومهاباد، وكرمانشاه، وجوانرود، لقي سبعة مواطنين، على الأقل، مصرعهم وأصيب 430 آخرون.

ووفقًا لهذا التقرير، قُتل 32 مواطنًا كرديًا وأصيب 1541 شخصًا خلال الاحتجاجات التي عمّت البلاد.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها