طهران تصف قرار البرلمان الأوروبي حول قمع الاحتجاجات وقتل مهسا أميني بـ"عديم القيمة"

Friday, 10/07/2022

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، اليوم الجمعة 7 أكتوبر (تشرين الأول)، واصفا قرار البرلمان الأوروبي بإدانة قمع الاحتجاجات وقتل مهسا أميني بأنه "لا أساس ولا قيمة له".

وقال كنعاني: "المصممون والمحرضون على أعمال الشغب يتخذون إجراءاتهم العدائية ضد إيران بشكل رئيسي من أوروبا".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: "حسب ما نعرفه عن البرلمان الأوروبي، فإن قضية (وفاة) مهسا أميني ليست سوى ذريعة لاستمرار عداء العناصر المتطرفة في هذا البرلمان لإيران".

وقد صادق البرلمان الأوروبي، أمس الخميس، على قرار يدين مقتل مهسا أميني وقمع الانتفاضة الإيرانية العارمة.

وفي هذا القرار، طُلب من الدول الأوروبية معاقبة مرتكبي مقتل مهسا أميني والأشخاص المتورطين في قمع الانتفاضة العارمة في إيران.

وكان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أن الاجتماع القادم لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيناقش المزيد من العقوبات ضد إيران بسبب مقتل مهسا أميني وقمع الانتفاضة العارمة.

كما أعلن بوريل، أمس الخميس، أن الاتحاد الأوروبي يدرس كل الخيارات لمواجهة طهران.

وقد دعا رئيس السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي في تغريدته حول الانتفاضة العارمة في إيران، إلى تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، ردًّا على سؤال "سي إن إن" حول إمكانية التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران على الرغم من الاحتجاجات العارمة: "ما زلنا نعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريق للمضي قدمًا، لكننا ابتعدنا أكثر عن الوصول إلى هذا الاتفاق، ولن يتم رفع العقوبات في الوقت القريب".

وأكد كيربي أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءين اقتصاديين آخرين ضد إيران في الأيام المقبلة، لجعل هذا النظام مسؤولاً عن معاملته لمواطنيه.

وفي الوقت نفسه، دعا وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني، إلى إجراء تحقيق دولي في وفاة مهسا أميني، معربا عن أسفه وقلقه إزاء استخدام العنف ضد المتظاهرين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها