بعد فيديو للقتيلة ضد النظام.. مسؤول إيراني: المراهقة "ماتت لسقوطها من مكان مرتفع"

Friday, 10/07/2022

زعم رئيس القضاء في محافظة البرز، حسين فاضلي هريكندي، أن "وفاة" المتظاهرة سارينا إسماعيل زاده، البالغة من العمر 16 عامًا، جاءت إثر سقوطها من سطح أحد المباني. وهو ما يذكر بالصياغة شبه الثابتة التي يعلنها النظام الإيراني عند مقتل كثير من المعارضين السياسيين.

وقال فاضلي هريكندي، اليوم الجمعة، إن الشرطة تلقت بلاغا عن حالة "سقوط من مكان مرتفع" في الدقائق الأولى من صباح 24 سبتمبر (أيلول) الماضي. وكانت الجثة لهذه الفتاة في موقف سیارات المنزل المجاور لمنزل جدتها في عظيمية بمدينة كرج.

وأضاف رئيس القضاء في محافظة البرز: "بحسب التحقیقات الأولية، وصلت الفقيدة التي كانت مع والدتها في منزل جدتها تلك الليلة، إلى سطح الطابق الخامس من منزل جدتها وقفزت من هناك بعد دخولها إلى سطح الجيران".

وتابع أن سارينا "حاولت الانتحار قبل ذلك بتعاطي الحبوب"، وأن "سبب الوفاة هذه المرة الإصابات والكسور المتعددة والنزيف بسبب السقوط من مكان مرتفع".

يذكر أنه تم مؤخرًا بث مقطع فيديو تتحدث فیه سارينا إسماعيل زاده، وهي طالبة تبلغ من العمر 16 عامًا، عن المشكلات الاقتصادية للمواطنين والقيود الموجودة خاصة بالنسبة للمرأة في المجتمع.

وبحسب التقارير، فقد قُتلت، مثل العديد من المتظاهرين الآخرين، خلال القمع العنيف لانتفاضة الشعب الإيراني في الأيام الأخيرة.

وقد أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، أن عدد القتلى في الاحتجاجات الأخيرة وصل إلى 154 شخصًا على الأقل، بينهم 9 مراهقين دون سن الثامنة عشرة.

وأدانت الممثلة وسفيرة النوايا الحسنة لليونيسيف، مهتاب كرامتي، اليوم الجمعة، أعمال العنف والقمع ضد الانتفاضة العامة، وكتبت على حسابها في "إنستغرام" أنها قدمت لمسؤولي اليونيسيف تقارير عن اعتقال وقتل وجرح أطفال في الاحتجاجات، وکذلك استخدام النظام الإيراني المراهقين لمواجهة المحتجين.

وفيما يتعلق بقتل مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق، یزعم النظام الإيراني أيضًا أن مهسا نفسها كانت تعاني من مرض، وأنها لم تقتل.

وفي وقت سابق، ادعت السلطات الإيرانية أيضًا أن نيكا شاكرمي، وهي مراهقة محتجة أخرى، سقطت أيضًا من مكان مرتفع، لكن والدتها أعلنت أن ابنتها قُتلت أثناء الاحتجاجات ونتيجة للضرب بهراوات الشرطة.

تجدر الإشارة إلى أن النظام الإيراني دأب خلال السنوات الأخيرة، على الإعلان عن السقوط من أماكن مرتفعة لخصومه السياسيين الذين يشاع اغتيالهم على أيدي أجهزة النظام.

وفضلًا عن وفاة قاضي منصوري في رومانيا، ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن سبب وفاة علي إسماعيل زاده، أحد قادة الوحدة 840 في فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، والزميل المقرب لصياد خدائي، هو "السقوط من شرفة".

يأتي هذا بینما أعلنت مصادر مطلعة لـ"إيران إنترناشيونال" أن مخابرات الحرس الثوري قررت تصفیته جسديًا بخمس رصاصات يوم 22 مايو (أيار) الماضي في طهران، بعد الاشتباه بتعاونه في اغتیال خدائي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها