الاحتجاجات الطلابية تتزايد في مختلف المدن الإيرانية.. والطالبات يمزقن صور خميني وخامنئي

Tuesday, 10/04/2022

في الأسبوع الثالث من انتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الجمهورية الاسلامية، ازداد احتجاج طالبات المدارس، وخلع العديد من الطالبات أوشحتهن، ورددن دون خوف شعارات ضد النظام الإيراني والمرشد علي خامنئي، ومزقن صور "روح الله خميني" من كتبهن.

وبالتزامن مع احتجاج الآلاف من طالبات المدارس في جميع أنحاء إيران، أضربت مجموعة من المعلمين في مدينتي سقز وسنندج، اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر (تشرين الأول)، رافعين لافتات كتب عليها: "المرأة، الحياة، الحرية"، "مهسا أميني" و"يوم المعلم العالمي".

وتظهر مقاطع الفيديو التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" أنه في يوم الثلاثاء 4 أكتوبر، تجمعت الطالبات في مدارس طهران، وشيراز، وسقز، وكرج، ورددن شعارات: "الموت للديكتاتور" و"المرأة، الحياة، الحرية".

وبحسب هذه الصور، فإن الطالبات المتجمعات في محيط المدرسة في شيراز صرخن في وجه حارس الأمن: "انصرف أيها الباسيجي وغادر" و"عديم الشرف".

وانتشرت في الأيام الأخيرة مقاطع فيديو لطالبات من المدارس في جميع أنحاء إيران يتجمعن، ويخلعن أوشحتهن ويرددن شعارات مناهضة للنظام الإيراني، وعلي خامنئي، ويمزقن صورة روح الله خميني من الكتب، وينزلن صورة المرشد الإيراني من جدار صفوف المدارس.

كذلك، في الأيام الماضية، ومنها يوم الاثنين 3 أكتوبر، دعمت مجموعة من الطلاب الذكور الحركة الاحتجاجية للطالبات بالظهور في الشارع بعد المدرسة.

كما انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أظهر طالبات يطردن مسؤولا تربويا خارج المدرسة بترديد شعار "عديم الشرف.. عديم الشرف".

وانتشرت حتى الآن العديد من مقاطع الفيديو للطالبات اللائي يقفن جنبًا إلى جنب مع انتفاضة الشعب الإيراني، بقطع صور مسؤولي الجمهورية الإسلامية من كتبهن المدرسية وإشعال النار فيها، وإزالة إطار صورة علي خامنئي من حائط الصفوف الدراسية.

وخلع العديد من هؤلاء الطالبات أوشحتهن داخل المدرسة، وحثثن المعلمات على دعمهن من خلال إطلاق الشعارات.

واستمرارا لهذه الحركات الاحتجاجية، أشاد المجلس التنسيقي لنقابات المعلمين الإيرانيين، يوم الاثنين 3 أكتوبر، بشجاعة جيل ما بعد 2000، ودعا الطلاب والطالبات إلى "تحويل الفصول الدراسية إلى حصن لحرية التعبير والمطالبة بالحرية والعدالة".

في غصون ذلك، بعد صمت طويل علّق المرشد الإيراني علي خامنئي، على هذه الاحتجاجات، يوم الاثنين 3 أكتوبر، بعد أسبوعين من تشكلها واتساع رقعتها في إيران.

وخلال خطابه في حفل تخريج ضباط بالقوات المسلحة، أصدر ضمنيًا إذنًا بقمع المزيد من المتظاهرين.

واعتبر خامنئي في خطابه التواجد الاحتجاجي للشباب والمراهقين في الشوارع بسبب الإثارة لمشاهدة أحد البرنامج على الإنترنت، وقال: "يمكن توعية هؤلاء الأشخاص بأنهم مخطئون من خلال تنبيههم لبعض الأمور".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها