4 محافظات إيرانية تعلن الإضراب بسبب قصف مقرات أحزاب كردية على أرض العراق

Saturday, 10/01/2022

بالتزامن مع الانتفاضة الشعبية في إيران، دخل التجار وأصحاب المحلات في 4 محافظات هي كردستان، وأذربيجان الغربية، وكرمانشاه، وإيلام، في إضراب احتجاجًا على الطائرات المسيرة والهجمات الصاروخية للحرس الثوري الإيراني على مقرات مدنية للأحزاب الكردية الإيرانية في كردستان العراق.

وحتى الآن، نُشرت مقاطع فيديو للإضراب في سنندج، وأرومية، وإيلام، وأشنويه، وكامياران، ونقدة، وبوكان، ومهاباد، وبيرانشهر، وربط، وسردشت، وسقز، وديواندره، وماريوان، وروانسر، وشاهو، وباوه، ودهقلان.

وكان مركز التعاون لأحزاب كردستان الإيرانية قد دعا الأهالي إلى الإضراب، احتجاجًا على الطائرات المسيرة والهجمات الصاروخية التي يشنها الحرس الثوري الإيراني على المقرات المدنية لهذه الأحزاب في إقليم كردستان العراق.

وقد أضرب التجار في هذه المحافظات الأربع، الاثنين 19 سبتمبر (أيلول) الماضي، بدعوة من مركز تعاون الأحزاب الكردستانية الإيراني.

وبعد ذلك قصف الحرس الثوري تباعا مواقع هذه الأحزاب في إقليم كردستان العراق ثم هاجمها بطائرات مسيرة انتحارية وصواريخ.

وقد قُتل 6 أشخاص وأصيب 21 آخرون في هجمات الحرس الثوري الإيراني على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني. وبالإضافة إلى ذلك، قتل 6 أشخاص وأصيب 24 في هجوم شنه الحرس الثوري على مقر حزب باك. كما أصيب عضوان من حزب كومله في هذا الهجوم.

وبحسب منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، فقد أصاب أحد صواريخ الحرس الثوري الإيراني موقعاً قرب مدرسة آزادي الابتدائية في معسكر الحزب الديمقراطي الكردستاني، مما أدى إلى إصابة 8 طلاب على الأقل.

وقصف الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، إقليم كردستان العراق مرة أخرى.

ومن جهة ثانية، دعا مجلس الإدارة الانتقالية، مع بعض المجالس والمؤسسات والجمعيات والجماعات الأخرى، في بيان، إلى بدء إضراب وطني اعتبارًا من اليوم (أول أكتوبر/ تشرين الأول) لدعم انتفاضة الشعب الإيراني على مستوى البلاد.

وفي الوقت نفسه، دعا المتظاهرون في بعض المدن المواطنين للانضمام إلى الإضرابات على مستوى البلاد من خلال توزيع المنشورات والإعلانات.

كما أعلنت مجموعة من السائقين والعاملين في شركة حافلات طهران وضواحيها في بيان أنهم سينضمون إلى الإضرابات على مستوى البلاد احتجاجًا على قمع الاحتجاجات الشعبية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها