أميركا:مسؤولية إيران بالهجمات السيبرانية ضد ألبانيا خطوة لبناء استراتيجية معايير دبلوماسية

Saturday, 09/10/2022

قالت نائبة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في شؤون التكنولوجيا الإلكترونية، آن نويبرغر، إن تحميل إيران مسؤولية الهجمات السيبرانية ضد الحكومة الألبانية هو جزء أساسي من استراتيجية الولايات المتحدة للمساعدة في بناء معايير الدبلوماسية السيبرانية.

ففي بيان لـ "أکسيوس" قالت آن نويبرغر، إنه يجب على الدول اتباع إجراءات دبلوماسية أكثر صرامة، بما في ذلك العقوبات الاقتصادية والتجارية، ضد الدولة التي يعتبرونها مسؤولة عن الهجمات السيبرانية.

وأكدت نائبة مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في شؤون التكنولوجيا الإلكترونية، على ضرورة إنشاء قوانين دولية في مجال الأنشطة السيبرانية، وقالت إن مثل هذه القوانين موجودة في المجالات البحرية والجوية والفضائية، كما يحتاج المجال السيبراني إلى مثل هذه القوانين.

وفي إشارة إلی أن العديد من القوانين التي تطبقها الأمم المتحدة فيما يتعلق بالفضاء السيبراني الدولي تستند إلى قواعد الماضي، قالت آن نويبرغر: "في مثل هذه الحالة، من الضروري للولايات المتحدة أن تحدد بوضوح ما يجب فعله وما لا يجب فعله في المجال السيبراني".

وبتحليل جديد للهجمات السيبرانية ضد ألبانيا، أعلن باحثو "مايكروسوفت" أن قراصنة تابعين لإيران استخدموا عيبًا قديمًا ومعروفًا في خادم "شير بوينت" لاقتحام شبكات الحكومة الألبانية في البداية.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الجمعة، فرض عقوبات على وزارة المخابرات ووزير المخابرات الإيراني إسماعيل خطيب، بسبب المشارکة في أنشطة سيبرانية ضد الولايات المتحدة وحلفائها. وأكدت واشنطن أن أشخاصا مدعومين من وزارة المخابرات الإيرانية عطلوا أنظمة الكمبيوتر للحكومة الألبانية.

وفرضت الولايات المتحدة في السابق عقوبات على العديد من الإيرانيين لقيامهم بهجمات سيبرانية على مجموعات مختلفة في الولايات المتحدة، بما في ذلك عام 2017، حيث فرضت وزارة العدل الأميركية عقوبات على 9 إيرانيين وشركة "مبنا" بتهمة قيامهم بهجمات سيبرانية على مئات الجامعات الأميركية وعشرات الشركات أو المؤسسات التابعة للحكومة الأميركية والأمم المتحدة.

و"مبنا" هي شركة تكنولوجيا مقرها شيراز تعمل لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وقد أدت الهجمات السيبرانية الإيرانية الواسعة النطاق على البنية التحتية لألبانيا، إلى انقطاع العلاقات بين البلدين، وردود فعل قوية.

وندد الناتو يوم الخميس 8 سبتمبر بالهجوم السيبراني الإيراني على ألبانيا وأعلن دعمه لهذا العضو.

وتعليقًا على موقف الناتو من هجوم إيران السيبراني على ألبانيا، وصفته سفارة إيران في بروكسل بأنه "اتهام لا أساس له".

كما كتبت السفارة الإيرانية في بروكسل أن إيران نفسها "ضحية الهجمات السيبرانية".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها