ارتفاع سعر الدواء في إيران خلافًا لوعد "رئيسي" ومخاوف من ارتفاع الخبز والبنزين

7/18/2022

أعلنت شركات الأدوية الإيرانية أنها حصلت على إذن بزيادة السعر، وأن منتجاتها أصبحت أكثر تكلفة، وذلك بعد شهرين من وعد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، بأن سعر الأدوية لن يرتفع تحت أي ظرف من الظروف.

في الوقت نفسه، وعلى الرغم من مرور أيام قليلة على التنفيذ الرسمي لخطة "دارويار"، تستمر التصريحات المتناقضة حول هذه الخطة.

وقال المسؤولون الإيرانيون، قبل تنفيذ خطة "دارويار"، التي بدأت يوم الخميس، إن أسعار الأدوية للمواطنين لن تكون باهظة الثمن بأي شكل من الأشكال وأن زيادة الأسعار ستكون مسألة بين الحكومة وشركات التأمين.

لكن المعلومات المنشورة في أنظمة البورصة تظهر أن شركات الأدوية أعلنت عن زيادة أسعار منتجاتها، مشيرة إلى حصولها على ترخيص من منظمة الغذاء والدواء.

وبحسب البيانات المنشورة في نظام "کدال" في اليومين الماضيين، أصبحت منتجات شركة "فارابي" للأدوية أغلى بنسبة 107 بالمائة، كما قالت شركة "دانا" للأدوية إن منتجاتها زادت بنسبة 39 بالمائة في المتوسط.

وأعلنت شركة "سبحان دارو" عن زيادة أسعار منتجاتها بنسبة 23 %، كما أعلنت شركة "إيران دارو" أن سعر 85 منتجًا لهذه الشركة قد أصبح أكثر تكلفة.

كما أعلنت شركة "شهيد قاضي" للأدوية أن سعر منتجاتها ارتفع بنسبة 28 % في المتوسط.

وفي 9 مايو من هذا العام، وعد الرئيس الإيراني بوضوح في برنامج تلفزيوني بأن أسعار الأدوية والخبز والبنزين لن ترتفع تحت أي ظرف من الظروف.

لكن منظمة الغذاء والدواء أعلنت في الأيام الأخيرة أن التركيز على زيادة تكلفة الدواء قد أثير قبل تنفيذ مشروع "دارويار" "بهدف منع الاحتكار وشح الأدوية".

وبدأت حكومة "رئيسي" خطة "دارويار" تماشيا مع سياسة إلغاء العملة التفضيلية، لكنها وعدت أنه في هذه الخطة، ستوفر فقط إعانات الأدوية لشركات التأمين بدلاً من المواطنين، لكن بحسب أحد أعضاء البرلمان، لم يحدث هذا.

وكتبت بعض وسائل الإعلام الإيرانية، بما في ذلك "خبر أونلاين"، أنها ليست المرة الأولى التي يرتفع فيها سعر الدواء هذا العام، لكن الزيادة الأخيرة في الأسعار "حدثت بعد وعد واضح من "رئيسي" .. والسؤال الحالي للرأي العام هو "هل يمكن أن يطرأ ارتفاع في الأسعار على الخبز والبنزين بنفس المبرر؟".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها