بسبب تشكيل الحكومة.. الخلافات تعصف بالجماعات الشيعية المدعومة من إيران في العراق

6/30/2022

تشير التقارير الواردة من العراق إلى تزايد الخلاف حول تشكيل حكومة مستقبلية بين أطراف ما يسمى "إطار التنسيق" للجماعات الشيعية المدعومة من النظام الإيراني.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن "تحالف النصر" بزعامة حيدر العبادي وعمار الحكيم، زعيم "تيار الحكمة"، اختلف بشكل حاد مع جماعة "عصائب أهل الحق" المسلحة حول كيفية تشكيل حكومة مستقبلية.

ويطالب كل من "تحالف النصر" و"تيار الحكمة" بتشكيل حكومة انتقالية بكامل الصلاحيات، وفي المقابل يطالب زعيم جماعة "عصائب أهل الحق" المسلحة، قيس الخزعلي، بإعادة الانتخابات.

كما تفككت التيارات التي تشكل الائتلافات السنية بعد استقالة نواب مقتدى الصدر من البرلمان، وأعلنت "حركة الحقوق"، الفرع السياسي لحزب الله في العراق، أن أعضاءها سيقدمون استقالاتهم من البرلمان.

وعلى الرغم من ذلك، أعلنت الجماعات المدعومة من إيران، أمس، أنها ستشكل الحكومة رسميًا بعد عيد الأضحى، معلنة دعمها لترشيح برهم صالح للرئاسة مرة أخرى.

وفي وقت سابق أعلن باقر الساعدي، عضو الهيئة التنسيقية، عن ترشيح نوري المالكي، وحيدر العبادي، وأسعد العيداني، كمرشحين أساسيين من التيارات المدعومة من إيران لمنصب رئيس الوزراء.

ومع ذلك، فقد تعرض هؤلاء الأشخاص الثلاثة بالفعل لانتقادات من قبل المواطنين، والمتظاهرين خلال الاحتجاجات التي عمّت البلاد في العراق لأسباب مختلفة.

في الانتخابات النيابية الأخيرة في العراق، فاز حزب مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي البارز، بـ 73 مقعدًا في البرلمان العراقي، لكن بعد 8 أشهر من الجمود بشأن تشكيل الحكومة، طلب الصدر من ممثلي تياره تقديم استقالاتهم من البرلمان.

ومع استقالة نواب التيار الصدري واستبدالهم بأعضاء التحالف المدعوم من إيران في اجتماع البرلمان في 23 يونيو (حزيران)، أصبح التحالف القوة البرلمانية الرئيسية، حيث يضم نحو 130 مقعدًا من أصل 329 مقعدًا في البرلمان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها