واشنطن: إلغاء منع إرهابيين سابقين من التأشيرة لا يشمل عناصر "الثوري" الإيراني

6/25/2022

قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن القرار الجديد لحكومة جو بايدن فيما يتعلق بإلغاء منع إصدار التأشيرات لأولئك الذين انخرطوا بشكل غير طوعي في عضوية جماعات إرهابية، لا يشمل الحرس الثوري الإيراني.

يشار إلى أن التعليمات الجديدة لوزارة الأمن الداخلي والخارجية الأميركية، تنص على أن الأفراد الذين يمكنهم إثبات أن أنشطتهم في أي منظمة مدرجة بقائمة مجموعة الإرهاب، لم تكن طوعية، ولا تشكل تهديدًا لأمن الولايات المتحدة، سيتم قبولهم للحصول على تأشيرة دخول إلى أميركا.

ولا تذكر التعليمات الجديدة الصادرة عن الحكومة الأميركية اسم الحرس الثوري المدرج في قائمة المنظمات الإرهابية، لكنها أثارت التكهنات برفع حظر تأشيرة السفر عن الأفراد الذين أدوا الخدمة العسكرية الإلزاميّة في الحرس الثوري.

وفي الأثناء، أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية في تصريح لـ"راديو فردا" أن هذه التعليمات تتعلق بأفغانستان، في حين أن الوضع في أفغانستان يختلف كثيرا عن الوضع في إيران.

وأضاف أن الإعفاء المعلن لا يسري على من تلقوا تدريبات عسكرية في قائمة المنظمات الإرهابية التابعة لوزارة الخارجية الأميركية، بما في ذلك الحرس الثوري.

وفي عام 2019، أدرجت إدارة دونالد ترامب الحرس الثوري كمنظمة إرهابية. ووفقًا لهذا القرار، فقد تم فرض عقوبات اقتصادية على الحرس الثوري والمؤسسات التابعة له، ولا يُسمح لمنتسبيه، بمن فيهم المجندون الذين خدموا في هذه المؤسسة، بدخول الولايات المتحدة.

وبعد إدراج الحرس الثوري في قائمة الجماعات الإرهابية، حُرم من أدوا الخدمة العسكرية الإلزاميّة في الحرس الثوري من تأشيرة السفر إلى الولايات المتحدة.

وكان علي رضا قرباني، المطرب الإيراني الشهير، من بين أولئك الذين لم يتمكنوا من دخول الولايات المتحدة في أبريل (نيسان) الماضي، بسبب الخدمة العسكرية الإلزاميّة في الحرس الثوري الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها