إطلاق 4 رصاصات على ملاكم سابق بالمنتخب الإيراني.. والشرطة تحكم لصالح ضابط دورية الإرشاد

6/11/2022

أفادت تقارير صحافية بأن رضا مرادخاني، الملاكم السابق للمنتخب الإيراني، وزوجته ماريا عارفي، كانا يسيران في طهران يوم 27 أبريل (نيسان) الماضي، حين اعترضهما عناصر من الشرطة بسبب "عدم ارتداء زوجته الحجاب الكامل". وعندما قاوم مرادخاني اعتقال زوجته، أصيب برصاص أحد الضباط.

وأكدت عارفي ومرادخاني في مقابلة مع صحيفة "شرق" الإيرانية أنهما رفعا شكوى إلى المحكمة العسكرية ولكن الشرطة اتهمتهما "بخلع الحجاب والعصيان".

وبحسب التقرير، فإن مرادخاني، الذي كان ملاكما للمنتخب الإيراني لسنوات عديدة وحصد عددا من الميداليات الآسيوية والعالمية، غير قادر في الوقت الحالي على مواصلة عمله في التدريب بعد إصابته برصاص قوات الأمن الإيرانية.

وكان الزوجان يتجولان مع ابنتهما البالغة من العمر 11 شهرا، في حديقة برديسان بطهران، حيث جاءت ضابطة في شرطة الإرشاد وطلبت من ماريا عارفي الإعلان عن رقم هويتها الوطنية، قائلة: أعطني رقم بطاقتك الوطنية لأعرف ما إذا كانت لديك مشكلة أخلاقية أم لا".

وأضاف التقرير أنه بعد هذا التدخل، نشبت مشادات كلامية بين رضا مرادخاني والضباط. كما أن ضابطا في دورية شرطة الإرشاد وصف ماريا عارفي بألقاب بذيئة، على حد قولهما.

وقالت عارفي في مقابلتها: "هذا الضابط رش رضا برذاذ، كما سقط الرذاذ على رأس ابنتي وعلى فمي أيضا مما أدى إلى ألم رافقني حتى نهاية الليل".

وأضافت عارفي أن زوجها اشتبك مع الضابط بعيون مغلقة بسبب الرذاذ، وعندها سمعت صوت إطلاق النار.

ومن جهته، قال رضا مرادخاني إن هذا الضابط أطلق 10 رصاصات، لكن الأطباء في المستشفى قالوا إنه أصيب بـ4 رصاصات.

وأضاف أنه أثناء حجزه في المستشفى، اعتذر إليه بعض مسؤولي الشرطة، وقد دفعت الشرطة أيضا تكاليف المستشفى.

وتابع الزوجان أنه على الرغم من هذا، اتهمتهما الشرطة بـ"خلع الحجاب" و"عصيان أوامر الضابط"، بعد رفعهما شكوى في المحكمة العسكرية.

ونقلت صحيفة "شرق" عن شهود عيان أن الضابط المهاجم "كان يلاحق الناس ويقوم بمسح مقاطع الفيديو من هواتفهم"، وفي حالة واحدة قام بحذف جميع البيانات من هاتف إحدى النساء، بعد تفعيل ميزة إعادة البرمجة بحالة المصنع.

إلى ذلك، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران سابقا العديد من مقاطع الفيديو لحالات ضرب واشتباك عناصر دوريات الإرشاد مع المواطنين الإيرانيين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها