معلمون إيرانيون يضربون عن الطعام.. تضامناً مع زملائهم المعتقلين

6/4/2022

أعلن عدد من المعلمين في إيران إضرابهم عن الطعام تضامنا مع زملائهم المعتقلين، بعد أيام من بدء إسكندر لطفي، المتحدث باسم مجلس نقابات المعلمين الإيرانيين، إضرابه عن الطعام، ودخول أصغر أميرزادكان، المعلم والناشط النقابي يومه الرابع من الإضراب عن الطعام والدواء في السجن.

كما بعث الاتحاد الدولي للمعلمين المعروف باسم "التعليم الدولي" برسالة إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، طالبه فيها بالإفراج الفوري عن جميع المعلمين المعتقلين.

إلى ذلك، أضرب عن الطعام أكثر من 30 معلما إيرانيا من يوم 2 إلى يوم 4 يونيو (حزيران) الحالي، تضامنا مع إضراب إسكندر (سوران) لطفي، المتحدث باسم المجلس التنسيقي لنقابة المعلمين في المعتقل.

وكان لطفي الذي تم اعتقاله في الأول من مايو (أيار) الماضي، قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي خلال اتصال هاتفي مع أسرته أنه دخل في إضراب عن الطعام، وأنه يتعرض لضغوط مشددة ومتزايدة لانتزاع الاعتراف القسري منه وإرغامه على قبول بعض التهم الواهية. وبعد إبلاغ هذه الموضوعات لأسرته خلال الاتصال الهاتفي، سرعان ما قطع المسؤولون الاتصال عن هذا المعلم السجين.

كما يواصل أصغر أميرزادكان، المعلم المتقاعد والناشط النقابي بمحافظة فارس، جنوبي إيران، إضرابه عن الطعام في سجن عادل آباد بمدينة شيراز بهذه المحافظة، احتجاجا على حرمانه من حق العلاج رغم صحته المتدهورة.

ويعاني أميرزادكان من نزيف حاد في المعدة واضطراب في الجهاز الهضمي، ولكن مسؤولي السجن يرفضون نقله إلى مراكز طبية خارج السجن لتلقي العلاج.

من جهته، أدان المجلس التنسيقي لنقابات المعلمين في إيران، بشدة، "الضغوط الظالمة والاتهامات الواهية" ضد النشطاء النقابيين، بمن فيهم رسول لطفي، ورسول بداقي، وشعبان محمدي، ومسعود نيكخاه، وطالب بالإفراج عنهم وعن غيرهم من النشطاء النقابيين فورا، دون قيود.

كما تعتقل إيران كلا من المعلمين، مجكان باقري، وجعفر إبراهيمي، ومحمد حبيبي، وأصغر أميرزادكان، ومحمد عاليشوندي، ومحمد علي زحمتكس، وعبد الرزاق أميري، ومهرداد يغمائي، وحميد عباسي، وغلام رضا غلامي كندازي، وهادي صادق زاده، وإيرج رهنما، ومجيد كريمي، ومسعود فرهيخته.

وكان الاتحاد الدولي للمعلمين، المعروف باسم "التعليم الدولي"، قد بعث يوم أول من أمس الخميس 2 يونيو الحالي برسالة إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، طالب خلالها بالإفراج الفوري عن جميع المعلمين.

وفي الأثناء، زار عدد من النشطاء النقابيين والمعلمين الإيرانيين، مساء أمس الجمعة، منازل المعلمين السجناء، بمن فيهم مجيد كريمي، ومحمد حبيبي، ورسول بداقي، وأعربوا عن تضامنهم مع أسر زملائهم السجناء.

وكانت القوات الأمنية الإيرانية قد اعتقلت عددا من المعلمين والنشطاء النقابيين خلال تجمعاتهم العامة قبل نحو شهر. كما تم اعتقال عدد من النشطاء النقابيين آنذاك في منازلهم.

ونظم المعلمون الإيرانيون خلال عام، كثيرا من التجمعات والإضرابات عن العمل، ولكن مع توسع احتجاجاتهم، استدعت جهات الأمن بدوائر التربية والتعليم وغيرها من أجهزة الأمن، المئات من المعلمين، إضافة إلى اعتقال بعضهم وسجنهم.

ونظم المعلمون الإيرانيون تجمعاتهم، احتجاجا على عدم تنفيذ قانون تصنيف المعلمين، وعدم زيادة الرواتب والقمع المستمر والممنهج للنشطاء النقابيين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها