جمهوريون لحكومة بايدن: امنحوا إسرائيل القدرة الدفاعية اللازمة ضد "إيران النووية"

4/9/2022

شددت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين في رسالة إلى بايدن، على أن الحكومة الأميركية يجب أن تزود إسرائيل على الفور بالقدرات العسكرية التي تحتاجها للدفاع عن نفسها ضد إيران المسلحة نوويًّا.

وفي إشارة إلى دعم إيران للحوثيين في اليمن، وحزب الله في لبنان، وحماس، والهجوم الصاروخي للحرس الثوري الشهر الماضي بالقرب من القنصلية الأميركية في أربيل وغيرها من الأنشطة التخريبية لإيران، قالت الرسالة "إن حكومة بايدن، في مثل هذه الظروف، تصر على التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران لتوفر للنظام إمكانية الحصول على أسلحة نووية".

وحذر أعضاء مجلس الشيوخ من أن امتلاك إيران للأسلحة النووية "يعرّض وجود إسرائيل والدول العربية المتحالفة مع أميرکا للخطر، ويدمر مكانة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ويهدد أمنها الداخلي ونتيجة لذلك، فمن الضروري إصلاح هذه العملية".

ودعت الرسالة بايدن إلى الإسراع في تسليم طائرات عسكرية للتزود بالوقود، وطائرات مقاتلة من طراز F-35 و F-15، وطائرات هليكوبتر مقاتلة إلى إسرائيل.

كما شدد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون على أن إدارة بايدن يجب أن تضمن أن لدى إسرائيل مخزونات كافية من الصواريخ عالية الدقة، وأنظمة دفاع جوي قوية ومتعددة الطبقات، لمواجهة التهديد الذي تشكله إيران والقوات التي تعمل بالنيابة عنها.

ودعت الرسالة إلى استمرار دعم الولايات المتحدة للقبة الحديدية، ومقلاع داوود، وأنظمة "آرو" المضادة للصواريخ الباليستية.

وقع الرسالة ماركو روبيو، وتوم كوتون، وليندسي غراهام، وبيل هيغرتي، وروجر ويكر، وريك سكوت، وجون بوزمان، وران جونسون، وتيد كروز، ومارشا بلكبرن، وتحظى بدعم المعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي، ومنظمة المسيحيين المتحدين من أجل إسرائيل، وائتلاف الجمهوريين اليهود، والمنظمة الصهيونية الأمريكية.

وتأتي رسالة أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إلى بايدن في الوقت الذي أصبح فيه طلب إيران لإزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية عقبة رئيسية أمام إحراز تقدم في محادثات إحياء الاتفاق النووي.

وقالت جالينا بورتر المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن جو بايدن اتفق مع هيئة الأركان المشتركة على أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وفي اجتماع للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الخميس، وصف رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، فيلق القدس بأنه منظمة إرهابية وعارض إزالته المحتملة من قائمة المنظمات الإرهابية.

كما نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول كبير بالحكومة الأميركية قوله إن جو بايدن يريد أن يرفض طلب إيران إزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية.

ومع ذلك، غرد مارك دوبويتز، رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، ردا على المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: تعتزم إدارة بايدن اعتبار فيلق القدس وحده إرهابيا لإزالة الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية.

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها