وزير الخارجية الروسي: تعاون بين روسيا وإيران للالتفاف على العقوبات الغربية

3/30/2022

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال لقائه مع نظيره الإيراني على هامش مشاركتهما في مؤتمر بالصين، إن موسكو تعمل مع إيران للالتفاف على العقوبات الغربية.

وأشار لافروف خلال لقائه نظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى أن موسكو ستعمل مع طهران على اتخاذ خطوات عملية تستهدف الالتفاف على العقوبات الغربية.

وكتبت "رويترز" أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان لافروف يشير إلى العقوبات المفروضة على روسيا تحديدا، أم تلك المفروضة على إيران أيضا.

وانتشرت تقارير في الأيام الأخيرة حول تعاون البلدين للالتفاف على العقوبات، حيث نقلت صحيفة "تلغراف" قبل أيام عن بعض المسؤولين قولهم إن إيران تعهدت سرًا لروسيا بمساعدتها في الالتفاف على العقوبات، مقابل دعم موسكو للاتفاق النووي الجديد.
كما أشارت بعض وسائل الإعلام الروسية إلى موضوع الاستفادة من تجربة إيران للالتفاف على العقوبات.

وأفادت وكالة أنباء "إنترفاكس" أن وزارة النقل الروسية أعلنت عن توقيف 78 طائرة روسية في الخارج، وقال مسؤولون في موسكو إن "تجربة إيران" في عمل شركات الطيران في هذه الأوضاع المماثلة ستكون دليلا لروسيا.

من جانبه قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، خلال لقائه وزير الخارجية الروسي، اليوم الأربعاء 30 مارس (آذار)، إن بلاده تعارض فرض عقوبات وإجراءات أحادية الجانب ضد موسكو.

فيما قالت المتحدث باسم الخارجية الروسية لوكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، اليوم الأربعاء، إن "هناك تحديات في العلاقات الإيرانية الروسية نشبت نتيجة النهج غير الواقعي لبعض الدول الغربية تجاه العالم والعلاقات الدولية".

وتأتي هذه التصريحات بعدما توقفت الجولة الثامنة من محادثات فيينا في 11 مارس (آذار) الحالي، بعد أن طرحت روسيا شروطا لإعفاء علاقتها التجارية مع إيران من العقوبات المتعلقة بالحرب الأوكرانية، وعادت فرق التفاوض إلى عواصمها.

وكان مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، قد قال أول من أمس إن روسيا كانت تريد منع رفع العقوبات المفروضة على النفط الإيراني، لأن عودة طهران إلى سوق النفط لا يصب في مصلحة روسيا.
وأضاف أنه بعد تجاوز العقبات الروسية، خلقت طهران نفسها عقبة أيضا.

لكن أمير عبد اللهيان قال خلال لقائه وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأربعاء، إن "الولايات المتحدة يجب أن تتوقف عن جشعها حتى تؤدي محادثات فيينا إلى النتيجة اللازمة لعودة جميع الأطراف إلى التزاماتها".

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني يزور الصين للمشاركة في الاجتماع الثالث لوزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها