مغردون يؤيدون دعوة الصدر لتقديم شكوى ضد إيران والأموال المستردة ستذهب إلى "جيب" المرشد

3/18/2022

قال الزعيم العراقي مقتدى الصدر، بعد بيان الحرس الثوري الإيراني بتحمل مسؤوليته عن هجوم أربيل: "يجب رفع مذكرة احتجاج للأمم المتحدة والسفير الإيراني فورا."

وعلى صعيد آخر قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن الأموال التي دفعها البريطانيون أصبحت في حيازة إيران بشكل كامل، وطريقة إنفاق هذه الأموال تخضع بالكامل لقرار طهران، وليس للطرف البريطاني أو أي طرف آخر الحق في التدخل.

في شأن منفصل قال السفير الروسي في طهران، لوان جاكاريان، لصحيفة "اعتماد" الإيرانية: "إننا نكره النازيين"، مضيفا: "نحن قوة نووية ولسنا خائفين من أي شخص، سوف ندمرهم (النازيين)". وتابع: "أوكرانيا لم تكن هدف هجومنا، وأكرر مرة أخرى أن هذه "عملية عسكرية خاصة".

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:

مقتدى الصدر: يجب رفع مذكرة احتجاج للأمم المتحدة والسفير الإيراني فورا

تفاعل مغردون إيرانيون مع انتقاد رجل الدين العراقي وزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لإيران بعد تبني الحرس الثوري مسؤولية الهجوم على أربيل، حيث طالب مقتدى الصدر الحكومة العراقية برفع مذكرة احتجاج للأمم المتحدة والسفير الإيراني فورا.

وكتب صاحب حساب "آنا" تعليقا على موقف الصدر: "ليس من نوع الملالي الخونة المتواجدين لدينا. ماذا كان قولكم إذا قام بلد آخر بالانتقام من بلد آخر في داخل إيران؟ لا تمتلكون الجرأة الكافية لإطلاق صاروخ ضد إسرائيل، وتحاولون تبرير عجزكم وضعفكم من خلال استهداف هؤلاء".

وقال "المهاجر": "يجب طرد السفير الإيراني من العراق! أقطعوا يد إيران من العراق"، وغرد "سعيد بارسيان" بالقول: "لا أحد يتوقع أن يقول جاسوس غير هذا القول.. يريد تقوية مكانته من خلال الإدلاء بتصريحات يتظاهر فيها بمعارضة إيران"، أما "آريوس آزادي" فقد قال: "ما دام لم يُقتل الملالي ويقبروا جميعا فإن إيران والعراق لن يروا الأمن والاستقرار".

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: إيران تتصرف كيفما تشاء بالأموال العائدة من بريطانيا ولا يحق لأحد التدخل في ذلك

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن الأموال التي دفعها البريطانيون أصبحت في حيازة إيران بشكل كامل، وطريقة إنفاق هذه الأموال تخضع بالكامل لقرار طهران، وليس للطرف البريطاني أو أي طرف آخر الحق في التدخل.

وعلق مغردون على تصريحات المتحدث باسم الخارجية وكتب "بكائيل": "كل دولار من هذه الأموال سوف تنفق على قمع الناس ومطاردتهم"، فيما قال "سام": "ربما يصح أن نقول أنه لا يحق للبريطانيين التدخل في ذلك لكن ماذا عن أبناء الشعب الإيراني؟ هل هؤلاء أيضا لا يحق لهم التدخل في هذا الأمر؟"، وكتبت "مهتا" وقالت: "صدق ولم يجانب الصواب، لا يحق لنا نحن أن نتدخل. لكن أعتقد أنه من الأفضل أن تقسّم هذه الأموال بطريقة تكون فيها حصة سوريا مساوية لحصة العراق!".

وانتقد "سجاد بهزادي" انصياع بريطانيا إلى مطالب إيران بعد أن اتهم طهران باحتجاز المعتقلين ظلما، واستخدامهم كرهائن، وقال في هذه الخصوص بأسلوب ساخر: "صحيح. ما علاقة بريطانيا بكيفية إنفاق هذه الأموال؟ هل تقوم الشرطة بتحديد طريقة إنفاق الأموال التي تعطيها للشخص الذي يقوم بعملية احتجاز رهائن؟"، وقالت المغردة "إيران دوخت": "طريقة الإنفاق معلومة، سوف تذهب إلى "جيب" المرشد الإيراني "المجرم" والإرهابيين السوريين للحفاظ على النظام [القذر] في سوريا".

السفير الروسي: نحن قوة نووية ولسنا خائفين من أي شخص.. سوف ندمرهم

قال السفير الروسي في طهران، لوان جاكاريان، لصحيفة "اعتماد" الإيرانية: "إننا نكره النازيين"، مضيفا: "نحن قوة نووية ولسنا خائفين من أي شخص، سوف ندمرهم (النازيين)". وتابع: "أوكرانيا لم تكن هدف هجومنا، وأكرر مرة أخرى أن هذه "عملية عسكرية خاصة."

وكتب مغردون تعليقات على كلام السفير الروسي في طهران، حيث قال "رامين عصماني": "أنتم عبارة عن قوة جوفاء ومستهلكة. لقد هزمكم الأوكرانيون وهم عُزّل، رأينا كيف يقتلونكم كالخنازير"، وكتب "موسوي": "تبين أنكم قد بركتم في الوحل! من الآن فصاعدا يجب أن نقرأ الفاتحة على قبر روسيا. الاتحاد السوفيتي أيضا كان قوة نووية لكنه أصبح في مزبلة التاريخ".

أما "كورش كيان" فغرد وقال: "عندما لا نصفع على وجوه الوقحين هؤلاء يصل بنا الأمر إلى هذا الحال.. لقد ترك السفير الروسي "الوقح" المجاملات هذه السنة، وأصبح يستعرض قوة روسيا في إيران! يجب أن تكون أولويتنا نحن الإيرانيين هو تحرير بلدنا، وأن نسعى جاهدين إلى الحرية والخلاص"، وكتب "بكائيل": "هل حقا يظن أنه يستطيع أن يتهرب من المسؤولية هذه المرة من خلال هذه الأراجيف؟".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها