"إن بي سي نيوز": خلاف بين أعضاء فريق التفاوض الأميركي في فيينا يطيح بأحد أعضائه

1/22/2022

ذكرت شبكة "إن بي سي نيوز" أن ريتشارد نيفو، عضو فريق التفاوض النووي الأميركي في فيينا، ترك الفريق إلى وظيفة أخرى في وزارة الخارجية بسبب خلاف مع روبرت مالي بشأن عملية التفاوض.

وفي تقرير صدر اليوم السبت 22 يناير (كانون الثاني)، أشارت شبكة "إن بي سي نيوز" إلی أن فريق التفاوض الأميركي في فيينا قد خضع مؤخرًا لتغييرات رئيسية، وقالت عن مصدرين مطلعين إن ريتشارد نيفو ترك فريق التفاوض بسبب خلاف مع روبرت مالي، الممثل الأميركي الخاص لشؤون إيران، وسيتولى وظيفة مختلفة في وزارة الخارجية الأميركية.

ولم تعلق وزارة الخارجية بعد على التقرير، لكن مسؤولًا في الوزارة قال: "ريتشارد نيفو كان مساهما مهما في الفريق لمدة عام تقريبا، وسيكون مع وزارة الخارجية".

ولم تشر "إن بي سي نيوز" إلی التفاصيل أو السبب الرئيسي للخلاف بين نيفو ومالي حول عملية التفاوض.
وتم تعيين ريتشارد نيفو نائبا للممثل الأميركي الخاص لشؤون إيران في مارس (آذار) الماضي. وكان عضوا في الفريق الأميركي في المحادثات النووية السابقة في إدارة أوباما، ويشير إليه عدد من المسؤولين ووسائل الإعلام في إيران بـ"مهندس العقوبات ضد إيران في عهد إدارة أوباما".

يشار إلى أن نيفو هو باحث أول في جامعة كولومبيا ومحلل كبير في معهد بروكينغز، وكتابه "فن العقوبات.. نظرة من داخل الساحة" ترجم إلى الفارسية.

وفي الأشهر الأخيرة، حذر عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي إدارة بايدن من أنها إذا توصلت إلى اتفاق ناقص مع إيران ورفعت العقوبات، فإن النظام الإيراني سيحصل على مبالغ كبيرة لزعزعة استقرار المنطقة.

کما قال مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي في إدارة ترامب، مؤخرًا، إن إدارة بايدن "تقدم أموالاً إلى اللصوص الحاكمين باسم الدين في إيران".

وقد جاء في تقرير شبكة "إن بي سي نيوز" نقلًا عن 6 مصادر أميركية أن روسيا عرضت على إيران اتفاقا مؤقتا في الأسابيع الأخيرة بموجبه يتم تخفيف بعض العقوبات الإيرانية مقابل فرض بعض القيود على البرنامج النووي الإيراني. وبحسب التقرير فإن الولايات المتحدة على علم بهذا الاقتراح.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها