إضراب ستة سجناء في إيفين احتجاجا على "الإهمال الواضح" للمسؤولين في موت بكتاش أبتين

1/14/2022

أضرب ستة سجناء سياسيين معتقلين في إيفين منذ يوم الأربعاء 12 يناير، احتجاجًا على إهمال السلطات "الواضح" في مقتل الشاعر والمخرج السينمائي بكتاش أبتين وعدم تلبية مطالبهم.

والسجناء الست من الجناح  8 بسجن إيفين هم: صادق أميدي، وحميد حاج جعفر كاشاني، ومحمود علي نقي، وبيمان بورداد، وعلي أصغر حسني راد، ومهدي داريني.

وقال سهيل عربي، السجين العقائدي السابق الذي يعيش في المنفى الآن ،في تغريدة له يوم الخميس بأن السجناء السياسيين الستة دخلوا في "إضراب كامل" (بدون طعام وماء) منذ ظهر يوم الأربعاء.


وأوضح أن السجناء كتبوا في موقع حقوق الإنسان "هرانا" أن سبب الإضراب هو "الإهمال الواضح من قبل سلطات السجن والقضاء ومنظمة السجون في وفاة بكتاش آبتين" وكذلك "عدم الاستجابة لمطالبهم بما في ذلك قبول واعتذار المسؤولين المذكورين في وسائل الإعلام الرسمية للبلاد ".

  وكان بكتاش أبتين قد نقل إلى سجن إيفين في 25 سبتمبر 2020 لتنفيذ حكمه، في ذروة تفشي فيروس كورونا على الرغم من التحذيرات بشأن حالته الصحية غير مستقرة. بعد إصابته بفيروس كورونا مرتين في السجن وتأخير علاجه، توفي أخيرًا في 8 يناير، في مستشفى ساسان في طهران.

طريقة وفاة بكتاش آبتين بسبب إهمال سلطات سجن إيفين لحالته الصحيّة، حدثت  من قبل لسجناء آخرين، بمن فيهم بهنام محجوبي، من  الصوفيين الغناباديين.

كما علّق عدد من المعتقلين السياسيين في سجني فشافويه ورجائي شهر، في تصريحات منفصلة، في الأيام الماضية، على وفاة بكتاش آبتين بسبب إهمال مسؤولي السجون والمسؤولين القضائيين، ووصفوا المعاملة الحالية للسجناء السياسيين بأنها استمرار لـ "عمليات القتل المتسلسلة" في إيران.

مع ذلك، المسؤولون القضائيون في إيران  دون الرد على حول السجناء السياسيين، يدّعون "احترام حقوق السجناء" في السجون.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها